كواليس الأخبار

دي ميستورا يلوح باستقالته بعد فشله في تدبير ملف الصحراء

عبد الله جداد. العيون

    كشفت مصادر إعلامية من العاصمة لندن، مؤخرا، أن المبعوث الشخصي إلى الصحراء ستيفان دي ميستورا، أبلغ الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريس، بأنه سيُقدم استقالته قريبا، حيث قال أنه في حال لم يتمكن من إقناع الجزائر أو المغرب أو البوليساريو بتغيير المواقف المتشددة نحو إيجاد حل للنزاع، فسيكون من الصعب عليه مواصلة عمله.

تتمة المقال تحت الإعلان

لقد قرأت 10% من هذا المقال نظرا لتوفره حاليا في الأكشاك

لإتمام القراءة، بإمكانكم اقتناء العدد الحالي من جريدة الأسبوع الصحفي بجميع أكشاك المغرب أو الاشتراك و متابعة الاطلاع الآن على جميع مقالات “الأسبوع الصحفي”  مباشرة عبر الموقع !

الاشتراك في النسخة الرقمية

‫3 تعليقات

  1. Le maroc est chez lui au Sahara la ligne rouge de toute une nation il ne faut pas le comparer au complotistes Harki qui ont inventé cet invention mensongère tout simplement pour nuire a la grandeur du maroc par jalousie et une haine et maladie incurable grave et unique au monde

  2. تفضلوا يا من تحجبون تعاليقي دفاعا عن “مولاكم” ولا مولى لكم إلا الله.
    حجبتم تعليقي ، فأسمعوا ماذا يقول عزير غالي في فيديو منشور على اليوتوب في متناول كل العالمين.
    من الدقيقة 4 و30 ثانية إلى الدقية 7 و 30 ثانية
    https://www.youtube.com/watch?v=SkNFEzKAELE
    تحت عنوان:
    ” بالبرويطة”…عزيز غالي يحمل ملفات فساد للفرقة الوطنية
    هكذا يعاملكم أمير المؤمنين الذي تدافعون عنه، كمواطنين من درجة دنيا، يترككم بضاعة سهلة ومستساغة إلى أجانب يعتبرهم أعلى درجة منكم.
    وتذكروا ماذا حصل في ديفيد غوفرين الصهيوني وجاك بوتي اللذين حول سفارة الكيان وصنع فرنسي إلى مخور تنتهك فيهما شرف المغربيات.
    وأعظم من ما سلف ما قاله عنكم مسؤولوكم، الذين وصفوكم بالأوباش والمداويخ والمرضى والممربينش، بل ذهب وهبي وزير العدل لوصفكم بأولاد “الزنا”
    وتدافعون عن هذا الملك وهده الحكومة، فقد بيع المغرب منذ زمن طويل ولن تستعيدوا مغربكم إلا بعد التخلص من هذه العصابة.
    فإن رحمتموها، لن يرحمكم الله. ومن مات دون عرضه مات شهيدا.

  3. مجرد تساؤل.
    متى يستقيل دي ميستورا !!!؟؟؟
    عندما ينهي مهمته. أما الترويج للاستقالة، فتلك أماني المغرب، الذي كان ضد تعيينه أصلا، لولا الأوامر الأمريكية.
    جاء في بلاغ الخارجية المغربية الصادر بتاريخ:04/02/2024، عقب استقبال دي ميستورا المغضوب عليه من طرف بوريطة ما نصه:
    “لا عملية سياسية خارج إطار الموائد المستديرة التي حددتها الأمم المتحدة، بمشاركة كاملة من الجزائر”، و”لا حل خارج إطار المبادرة المغربية للحكم الذاتي”، ثم “لا عملية سياسية جدية، في وقت ينتهك وقف إطلاق النار يوميا من قبل مليشيات البوليساريو”. انتهى الاقتباس.
    قصة: “ليس على همان يا فرعون” معروفة ولا داعي لتكرارها.
    في حوار لإذاعة الأمم المتحدة قال دي ميستورا ما نصه: ” لن أستقيل من مهامي حتى أجد حل نهائي لمشكل الصحراء الغربية ” انتهى الاقتباس.
    وللعودة لـ “لاءات” بوريطة التي تشبه “لاءات” الجماعية العربية، فمصيرهن لا بد أن يكون مشابها.
    “طرفي” النزاع، ودي ميستورا، والطرفين الملاحظين، ومجلس الأمن، والمجموعة الدولية ملزمون بمخرجات القرار الأخير لمجلس الأمن رقم:2703، وجاء في فقرته الرابعة ما نصه:
    “يهيب بالطرفين (المغرب والبوليزاريو ولا ثالث لهما) استئناف المفاوضات برعاية الأمين العام دون شروط مسبقة (سقوط مبادرة الحكم الذاتي) وبحسن نية، مع مراعاة الجهود المبذولة منذ عام 2006 والتطورات اللاحقة لها في الحسبان، وذلك بهدف التوصل إلى حل سياسي عادل ودائم ومقبول (ليس مفروض) للطرفين، يكفل لشعب ( ليس سكان) الصحراء الغربية ( ليس المغربية) تقرير مصيره ( حق لم ولن يعفو عليه الزمن كما يروج المغرب ولم ولن يسقط بالتقادم وغير قابل للتنازل) في سياق ترتيبات تتماشى مع مبادئ ميثاق الأمم المتحدة ومقاصده (وليس “لاءات” بوريطة)، ويشر إلى ما للطرفين من دور ومسؤوليات في هذا الصدد.” انتهى الاقتباس.
    وأزيدكم من الشعر ثلاثة أبيات، وليس بيتا واحدا.
    – القرار ذكر ( بتشديد الكاف) في ديباجته بالموائد المستديرة.
    – القرار لم يذكر أبدا “الحكم الذاتي”، بل ذكر ( بتشديد الكاف) في ديباجته بمقترح الصحراوي (تقرير المصير دون أن يُسميه)، والمقترح المغربي (الحكم الذاتي دون أن يُسميه).
    – القرار ذكر المغرب 9 مرات، والبوليزاريو 7 مرت، والجزائر وموريتانيا 5 مرات.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى