كواليس الأخبار

موخاريق “يخرق” اتفاقه مع الحكومة

الرباط – الأسبوع

    رفض الميلودي موخاريق، الأمين العام للاتحاد المغربي للشغل ما سمي “الثالوث الملعون”، أي الرفع من سن التقاعد إلى 65 سنة، والرفع من المساهمات، والتخفيض من المعاشات، ودعا الدولة إلى ضرورة تحمل مسؤوليتها في تدبير أنظمة التقاعد وعلى رأسها نظام المعاشات المدنية، مع ضرورة الحفاظ على مكتسبات الموظفين وكافة الأجراء، قائلا أن الاتحاد المغربي للشغل يعتبر هذا الملف من المواضيع الشائكة التي تستوجب مقاربة مجتمعية تتعدى المقاربة التقنية الضيقة.

وبخصوص قانون الإضراب الذي أعلنت الحكومة عن وضعه على طاولة النقاش، قال موخاريق أن الاتحاد المغربي للشغل يرفض الإجهاز على هذا الحق الدستوري، وسيبقى رافضا لأي قانون لا يضمن حرية ممارسة حق الإضراب وحماية الحرية النقابية والممثلين النقابيين والعمال المضربين، مضيفا أن حق الإضراب يضمنه الدستور والمواثيق الدولية المتعارف عليها، وأكد أن الأزمة خلفت أثارا كارثية على الأوضاع الاقتصادية والاجتماعية للطبقة العاملة وعموم الأجراء والفئات الشعبية، عنوانها الأبرز هو التضخم الصاروخي وارتفاع الأسعار وضرب القدرة الشرائية لعموم الفئات الشعبية، مشيرا إلى ارتفاع نسبة الفقر التي بلغت 20 في المائة سنة 2022، وتدهور الأوضاع المعيشية لحوالي 3 ملايين و200 ألف شخص إضافي.

تتمة المقال تحت الإعلان

وأمام هذه الأوضاع المتردية وتفاقم الاحتقان الاجتماعي في عدة قطاعات مهنية، تظل الحكومة عاجزة عن اتخاذ إجراءات ملموسة وجدية للتخفيف والحد من وطأة لهيب الأسعار والضرب بقوة على يد المضاربين والوسطاء الذين يستمرون بكل جشع في الاغتناء غير المشروع دون حس وطني أو تضامني، يؤكد الميلودي موخاريق.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى