جهات

شركة النقل الحضري بالفقيه بن صالح تفرض زيادات خارج القانون

الفقيه بن صالح – الأسبوع

    يعاني المواطنون بإقليم الفقيه بن صالح من ارتفاع أسعار تذاكر النقل الحضري، دون مراعاة الوضعية الاجتماعية للسكان والطلبة، من قبل الشركة المفوض لها تدبير القطاع، حيث قررت الشركة الزيادة في ثمن تذاكر جميع الخطوط، سواء بالمدينة أو بالإقليم، وبين مدينتي سوق السبت وبني ملال، وبلغت الزيادة 5 دراهم وثمن الانخراط بالنسبة للطلبة ارتفع بحوالي 80 درهما.

وحسب مصادر محلية، فقد رفضت ساكنة سوق السبت على هذه الزيادة، معتبرين أنها ضرب بالأساس للقدرة الشرائية للمواطنين ومصدر تهديد للسلم الاجتماعي، وتمت دون مراعاة الوضعية الاجتماعية والاقتصادية والظرفية الراهنة المتسمة بغلاء المعيشة، بعدما كانت الساكنة تنتظر تجويد خدمات النقل بالمنطقة وتعزيز أسطول النقل بحافلات جديدة تحترم كرامتهم، وفق تعبير نفس المصادر.

تتمة المقال تحت الإعلان

وطالبت النائبة البرلمانية فاطمة التامني، وزير الداخلية عبد الوافي لفتيت، بالكشف عن التدابير التي تعتزم الوزارة القيام بها من أجل إنصاف الساكنة فيما يتعلق بالنقل أمام شركات تستفيد من صفقات ولا تلتزم بالمساهمة في تجويد خدمات النقل العمومي، معبرة عن استغرابها من شركة ترفع ثمن التذاكر في الوقت الذي لم تجدد فيه أسطولها لسنوات، وتعمل على تكديس الركاب وتقدم خدمات لا ترقى لتطلعات المواطنين.

واستنكرت فعاليات حقوقية ومدنية الزيادة في تسعيرة النقل العمومي بإقليم الفقيه بن صالح، والتي فرضتها الشركة المفوض لها تدبير النقل العمومي دون مراعاة الظروف الاجتماعية لأغلب السكان من عمال وفلاحين وطلبة، واعتبرت أن الزيادة في ثمن التذاكر، والتي تتراوح بين أربعة وسبعة دراهم، تهديد صريح للقدرة الشرائية للمواطنين واستغلال فج لتغاضي السلطات الوصية على القطاع التي توفر الغطاء لهذه الممارسات التفقيرية.

وطالبت ذات الفعاليات المسؤولين، بالتدخل لكسر الاحتكار الذي تتمتع به الشركة المكلفة بقطاع النقل الحضري منذ عقد من الزمن في فرض أسعارها على المواطنين دون تجديد الأسطول.

تتمة المقال تحت الإعلان

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى