جهات

مراكش | من يوقف الفوضى والتسيب في المحطة الطرقية “باب دكالة” ؟

مراكش – الأسبوع

    أصبحت المحطة الطرقية “باب دكالة” في حالة مزرية منذ مدة طويلة، سواء من حيث استقبال المسافرين أو من حيث السلوك السائد فيها، بداية من المدخل الرئيسي، حيث يتعرض المواطنون للابتزاز وتأدية درهمين مقابل دخول المحطة بدون سند قانوني.

ومن بين المظاهر الفوضوية في المحطة، تواجد حافلات في حالة ميكانيكية مزرية ومركونة بشكل عشوائي، مما يتسبب في فوضى كبيرة، بسبب صراخ وأصوات القابضين والمستخدمين، بالإضافة إلى الأثمنة المرتفعة وغير المدونة في التذاكر، وانتشار المتسولين والمنحرفين، والباعة المتجولين، مما يزيد من انتشار سلوكيات سيئة.

تتمة المقال تحت الإعلان

وفي ظل الظروف والمعاناة التي يعيشها المسافرون، ينتظر الجميع افتتاح المحطة الطرقية الجديدة بمنطقة العزوزية، للتخلص من جحيم محطة “باب دكالة”، إلا أن تأخر فتحها يطرح تساؤلات كثيرة.

ومن بين الإشاعات المتداولة في مواقع التواصل الاجتماعي، هناك من يتحدث عن تفويت المحطة، الأمر الذي تنفيه مقاطعة المنارة، بينما يدور الحديث عن قيام الجهات المختصة بمراجعة ومراقبة جميع مرافق المحطة ودفتر التحملات وعمليات الأشغال قبل فتح أبوابها أمام العموم.

وتبقى ساكنة المدينة الحمراء، التي تعرف توافد السياح بشكل كبير على محطة الحافلات وسيارات الأجرة، في حالة إلى تأهيل لقطاع النقل الطرقي، خاصة بالنسبة للحافلات، التي أصبحت في حاجة ماسة للتجديد قبل الانتقال إلى المحطة الجديدة.

تتمة المقال تحت الإعلان

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى