جهات

فشل قطاع سيارات الأجرة بجرسيف

الأسبوع – زجال بلقاسم

تطبع العشوائية عمل سيارات الأجرة الصنف الصغير بجرسيف، وخاصة ما يتعلق بالتسعيرة الغير موحدة، إذ يتم تحديدها بشكل متباين ومتفاوت، حيث تتراوح بين 4 دراهم و30 درهما، ويختارها معظم السائقين وفق برنامجهم الخاص، الأمر الذي يخالف ميثاق أخلاقيات المهنة والقانون المنظم لها.

وتأتي مطالب الساكنة بعد التوسع الحضاري والنمو الديمغرافي الذي تشهده مدينتهم، الأمر الذي يستوجب تقنين هذا القطاع من خلال اعتماد سائقين مهنيين، وتكوين الشباب، وخاصة المهتمين بالعمل في الميدان وتأطيرهم لممارسة مهمة “سائق سيارة أجرة” بكل أريحية وبشكل يرضي المواطن ويضمن له الولوج لسوق الشغل، خاصة بعد تدخل السلطات الأمنية لحجز سيارات النقل السري، التي كانت تشكل خطرا على سلامة المواطنين، وعلى أصحابها أيضا.

تتمة المقال تحت الإعلان

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى