جهات

كورنيش العرائش في خبر كان

الأسبوع – زهير البوحاطي

    أعطى رئيس الجماعة الترابية للعرائش خلال الاجتماع الأخير، تعليماته لأعضاء المجلس من أجل الاهتمام والعناية بشاطئ العرائش وتوفير وسائل النقل العمومي المؤدية إليه، لكنه لم يكلف نفسه عناء زيارة الشاطئ والوقوف على الانهيارات التي أصابت الأسوار التاريخية المطلة على البحر (الشرفة الأطلسية) كما هي ظاهرة في الصورة، حيث تعرض جزء هام من هذا الكورنيش للانهيار بفعل الأمطار الأخيرة.

ورغم أن هذا الشاطئ يتميز بمقومات تاريخية وسياحية مهمة، كما أنه يعتبر المتنفس الوحيد لساكنة المدينة، إلا أن وضعيته الحالية لم تحرك الجماعة من أجل الاهتمام به، رغم الاستفادة من مداخيله دون تخصيص ميزانية لإصلاحه، الأمر الذي ترك استياء كبيرا في نفوس الساكنة، كما أصدر الرئيس قرارا جماعيا غير مرقم ولا موقع، يؤكد من خلاله أن جميع مواقف السيارات بالمدينة بالمجان ما عدا مواقف الشاطئ الواقعة بساحة باب البحر، وهذا خير دليل على أن نية الجماعة في تفويت شواطئ المدينة للخواص.

تتمة المقال تحت الإعلان

ويطالب العديد من المواطنين الجهات المعنية وعلى رأسها عمالة إقليم العرائش، بالتدخل العاجل للعمل على إصلاح الأجزاء المنهارة من “الشرفة الأطلسية”، وترميم ودعم باقي الأجزاء المهددة بالانهيار، والتي لم يتم إصلاحها منذ بنائها، رغم أنها تعد من ذاكرة والتراث التاريخي للعرائش، التي تعيش على وقع التهميش والإهمال رغم أن هذا الكورنيش يدخل ضمن مشروع تأهيل “الشرفة الأطلسية”، والذي حصل على التمويل اللازم لتحقيقه على أرض الواقع منذ السنة الماضية، إلا أنه ظل في الانتظار حتى انهار جزء من السور في انتظار انهيار باقي الأجزاء.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى