كواليس الأخبار

أدمينو: من الشباك الوحيد للمرافق الإدارية إلى الشباك الوحيد للسياسات العمومية

الرباط – الأسبوع

    اعتبر عبد الحفيظ أدمينو، أستاذ القانون بجامعة محمد الخامس بالرباط، أن مقترح تجميع عدد من الأقطاب على مستوى الجهات، ذات الاختصاصات المتقاربة، يتماشى مع فلسفة التدبير العمومي المعروف على الصعيد العالمي، وذلك لتفادي المشاكل التي طرحت على الأداء العمومي والمرتبطة بكثرة المؤسسات والبنيات الإدارية والمتدخلين.

وأوضح نفس المصدر، أن تجميع ثلة من القطاعات الحكومية خيار مهم، لكونه يحقق التدبير الذي يحقق التقائية المتدخلين والتنسيق بينهم ويضمن نجاعة الفعل العمومي والمجهود الذي تبذله الدولة بمختلف مكوناتها، مؤكدا أن تجميع الأقطاب على مستوى الجهات، يهدف إلى اللامركزية الإدارية لعدد من القطاعات الحكومية، لكن الإشكالية المطروحة، تكمن في التفعيل وطبيعة السلطات والصلاحيات التي سيتم نقلها من المركز إلى المدراء الجهويين، وفي الصيغة التنظيمية لهذه المصالح أو المديريات الجهوية المشتركة.

تتمة المقال تحت الإعلان

وحسب نفس المحلل السياسي، فإن تعيين المدير المركزي للقطاعات المجمعة سيتم وفق المرسوم بمثابة ميثاق اللاتمركز الإداري لسنة 2018، أي أن هناك توجها نحو إحداث مديريات مشتركة، خاصة بالنسبة للقطاعات التي فيها تداخل، وتبقى صيغة تفعيلها مرتبطة بطريقة التعيين، موضحا أن التجميع له إيجابيات، لكونه يوحد صورة السلطة المركزية فيما يتعلق بطبيعة الإجراءات المتخذة على المستوى الترابي، ويخول التحكم في تعبئة الموارد، مشيدا بالتجربتين البريطانية والفرنسية، اللتين انتقلتا من منطق الشباك الوحيد للمرافق الإدارية إلى الشباك الوحيد للسياسات العمومية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى