كواليس الأخبار

هل ينجح مجلس النواب في تنزيل مدونة الأخلاقيات وتخليق السياسة ؟

الرباط – الأسبوع

    اعتبرت البرلمانية نعيمة الفتحاوي، عن مجموعة العدالة والتنمية، أن الدورة التشريعية الثانية تحمل تحديات متنوعة، تشمل التشريع، المراقبة، تقييم السياسات العمومية، والدبلوماسية البرلمانية.

وقالت الفتحاوي، أن الأجندة الرقابية والتشريعية لهذه الدورة، مملوءة، إذ ستعرف طرح موضوع مدونة السلوك والأخلاقيات الخاصة بالنواب، والتي لم تعرف أي تقدم عملي على مستوى إعدادها في الدورة المنتهية، وقد أكد مكتب المجلس أن هناك اتفاقا والتزاما بإعدادها في أبريل الجاري.

تتمة المقال تحت الإعلان

وأوضحت نفس البرلمانية، أن هذه الدورة ستشهد العمل على مجموعة من التشريعات والقوانين، في مقدمتها تنزيل مدونة الأخلاقيات التي جاءت في كلمة الملك بمناسبة الذكرى الستين لتأسيس البرلمان من أجل تخليق الحياة السياسية والبرلمانية، ومناقشة قوانين ذات طابع آني، كقانون الإضراب والنقابات وقانون مدونة الأسرة وقانون الشغل والقانون الجنائي وقانون المسطرة المدنية، إضافة إلى قانون الإثراء غير المشروع، الذي تم سحبه من طرف الحكومة في الدورة السابقة، مشيرة إلى ملفات كبرى تواجه إشكالات في التنزيل، بما في ذلك الدعم الاجتماعي المباشر، والدعم المخصص للسكن، والإصلاحات القانونية والقضائية، بالإضافة إلى الانتقال الرقمي والطاقي، والتعليم العالي، ثم الشغل، ومطلب الزيادة العامة في الأجور، مؤكدة أن هذه الدورة ستكون حافلة بالنقاش والخلاف بين المعارضة والأغلبية حول مشاريع القوانين المهمة التي ستسعى الحكومة وأغلبيتها إلى تمريرها بدء من هذه الدورة من النصف الثاني من الولاية التشريعية الجارية، لذلك هناك ضرورة تحسين مناخ النقاش الديمقراطي والدفع نحو توازن مؤسساتي، الذي أصبح شرط وجوب من شروط الحياة السياسية السليمة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى