كواليس الأخبار

الأزمي يحمل أخنوش مسؤولية تراجع الاستثمار الأجنبي في المغرب

الرباط – الأسبوع

    حمل إدريس الأزمي، القيادي في حزب العدالة والتنمية، مسؤولية تراجع الاستثمار الأجنبي بالمغرب إلى استمرار تضارب المصالح لدى رئيس الحكومة وفوز شركاته بمجموعة من الصفقات العمومية الكبرى، وإقصاء مقاولات مغربية أخرى.

وأوضح الأزمي – في ندوة صحفية – أن المغرب له المبادرة الحرة منذ الاستقلال، وتوجد مقاولات بدورها تريد أن تنتفع، منتقدا سيطرة الشركات التابعة لمجموعة رئيس الحكومة عزيز أخنوش، على مشاريع تحلية المياه بالدار البيضاء، ونقل غاز تندرارة.

تتمة المقال تحت الإعلان

ودعا الأزمي رئيس الحكومة إلى الانتباه إلى أن الاستثمارات الأجنبية في المغرب تراجعت بنسبة 53 في المائة، كما دعاه إلى ترك المجال للشركات الأخرى للاستثمار، وليس أن يقتنص أي فرصة للاستثمار لصالح شركاته.

وأكد القيادي في “البيجيدي” أن هذه الحكومة تصاحبها مشكلة تتجلى في حالات تضارب المصالح، وهو مظهر مخالف للدستور والقوانين، ويؤشر على مدى هشاشة القاعدة القانونية في مواجهة هذه المخالفات القانونية التي تقترب من التحول إلى ظاهرة ملازمة لتدبير الشأن العام.

يذكر أن رئيس الحكومة رغم أنه قام بتقديم استقالته من رئاسة مجموعته الاقتصادية التي يملكها، إلا أن هذه الاستقالة غير كافية أخلاقيا في ظل حيازة مجموعته رفقة شركات أجنبية، على صفقات، أبرزها بناء محطة تحلية مياه البحر، وعقد احتكاري للغاز مع شركة “ساوند إنيرجي” البريطانية.

تتمة المقال تحت الإعلان

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى