جهات

طنجة | ترقيع الطرق بطريقة عشوائية يدفع المواطنين للشارع

الأسبوع – زهير البوحاطي

    خرج العشرات من المواطنين، خصوصا مستعملي الطرق الوطنية الرابطة بين فاس وطنجة وتطوان، وكذلك داخل مدينة طنجة، عن صمتهم بسبب قيام الجهات المعنية بالتغطية على فشلها بترقيع الحفر بطريقة عشوائية تعرض سلامة مستعملي هذه الطرق للخطر، حيث قامت هذه الجهات بترقيع هذه الحفر بالإسمنت كما هي ظاهرة في الصورة، عوض استعمال الزفت، الأمر الذي استنكره العشرات من المواطنين في الوقت الذي ستشهد فيه المنطقة تظاهرة رياضية عالمية، وتستعد لاستقبال الضيوف والزوار عبر تشييد بنية تحتية قوية تشرف جهة الشمال، لكن الوضع يبدو غير ذلك، بسبب تماطل الجهات المسؤولة عن إصلاح هذه الطرق عبر تعبيدها لتصمد في وجه مستعمليها.

ردود فعل غاضبة على وضعية البنية الطرقية بجهة الشمال تزداد يوما بعد يوم، بسبب عدم قيام الجهات المعنية بدورها في تحسين البنية التحتية المهترئة التي تكون سببا في حوادث السير المتكررة، كما أن الأمطار التي تعرفها المنطقة تعري على واقع البنية التحتية، وسرعان ما تظهر هذه الحفر والتشققات في هذه الطرقات وكأنها معمولة من الورق.

تتمة المقال تحت الإعلان

وطالب العديد من المواطنين الجهات المعنية، بفتح تحقيق في هذه الأشغال العشوائية الترقيعية التي تهدر المال العام، وربط المسؤولية بالمحاسبة في حق الشركة أو الجهة التي أقدمت على هذه الأشغال.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى