جهات

الانتقادات تطال قرار الرميلي حول بيع سيارات البيضاويين في المزاد العلني

الدار البيضاء – الأسبوع

    قررت رئيسة جماعة الدار البيضاء نبيلة الرميلي، بيع المحجوزات والعربات المتواجدة في “فوريانات” المدينة خلال الأيام المقبلة، خاصة التي استوفت الآجال القانونية، داعية أصحابها إلى سحبها في أجل لا يتعدى الأسبوع فقط.

وخلف قرار عمدة الدار البيضاء استياء عارما في صفوف المواطنين وأصحاب هذه المركبات والعربات، بسبب فرض تسوية سريعة في مدة زمنية قصيرة، علما أن عملية استخراج السيارة أو الشاحنة تتطلب دفع مبالغ مالية كبيرة قد تفوق القدرة المادية لصاحب المركبة في الظروف الحالية، التي تعرف ارتفاع الأسعار في شهر رمضان.

تتمة المقال تحت الإعلان

وانتقدت بعض الفعاليات النقابية والمهنية قرار رئيسة الجماعة، لكونه يمس بحقوق وملكية المواطنين في تأمين عرباتهم وسيارات نقل البضائع وأصحاب الدراجات ثلاثية العجلات، معتبرين أن الوقت المحدد لتسوية وضعيتهم غير كاف ولا يضمن لهم استعادة ملكية مركباتهم، لكون القرار لن يصل لجميع المالكين والمهنيين.

في هذا السياق، صرح مصطفى شعون، الكاتب العام للمنظمة الديمقراطية للنقل، بأن مثل هذه القرارات التي تهم ملكية مجموعة من المواطنين ومنهم المهنيين، يجب تخصيص وقت كافي لكي تصل إلى عموم المواطنين، لأجل ضمان إيصالها إلى كل من يهمهم أمرها، عبر وسائل الإعلام الرسمي والإلكتروني ومواقع التواصل الاجتماعي، موضحا أن مثل هذا القرار في شهر رمضان يربك المواطنين، خاصة وأن معظم المغاربة منشغلون برمضان وأجوائه، وهناك من يؤدي مناسك العمرة، معتبرا أن تطبيق هذا الإعلان سيضر بمصالح مجموعة من المواطنين، مطالبا بإعطاء مهلة شهر أو شهر ونصف للمعنيين بالأمر، قصد سحب مركباتهم أو دراجاتهم.

وتعتزم الجماعة الحضرية للدار البيضاء الشروع في عملية بيع العربات والسيارات والدراجات النارية المحجوزة، خلال الأيام القادمة، وذلك عبر تفعيل مسطرة البيع عبر المزاد العلني، ويتعلق الأمر بالمركبات والدراجات المخالفة لمدونة السير وقوانين المرور، المودعة بمختلف المحاجز (محجز أولاد عزوز؛ محجز سيدي عثمان (السالمية)؛ محجزي عين السبع (عكاشة ولوسيور)؛ محجز اسباتة؛ محجز الفداء، محجز ابن امسيك ومحجز سيدي مومن).

تتمة المقال تحت الإعلان

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى