كواليس الأخبار

الجزائر تحاول صناعة كيان مغاربي بدون المغرب

العيون – الأسبوع

    بدأت الجزائر فعليا في الإعلان عن نواياها إقصاء المغرب من أي تنظيم جهوي لدول المغرب العربي، حيث قال وزير خارجية الجزائر أحمد عطاف: “إن اتحاد المغرب العربي في غيبوبة”،

وأكد في تصريح لصحافة بلاده، أن “المؤسسة التي أنشئت في 17 فبراير 1989 بمراكش، لم يعد لها أي نشاط، لذلك بادرنا إلى إقناع دول المنطقة، من دون المغرب، بالقبول بفكرة ملء الفراغ”، و”قد حصل ذلك عندما ذهبت إلى دول المغرب العربي باستثناء المغرب (موريتانيا وتونس وليبيا) كمبعوث خاص للرئيس تبون، في مهمة شرح لتلك القضية” يقول عطاف.

 وفي 3 مارس 2024، استجاب الرئيسان التونسي قيس سعيد ورئيس المجلس الرئاسي الليبي محمد يونس المنفي، لدعوة عبد المجيد تبون، وشاركا في إطلاق مشروع المغرب العربي بدون المغرب.

رغم أن رئيس موريتانيا محمد ولد الشيخ ولد الغزواني، لم يشارك في اجتماع 3 مارس بالجزائر، لكن الضغط عليه لم يتوقف من أجل أن تنضم بلاده لذلك “الاتحاد”، ويتم بالتالي، عزلها عن المملكة المغربية والقضاء بشكل نهائي على مشروع المغرب العربي.

وزير الخارجية الجزائري أحمد عطاف، عبر عن تفاؤله بانضمام موريتانيا إلى المشروع الجزائري الجديد، ونصح المشككين في انضمام موريتانيا إلى مجموعة اجتماع 3 مارس بالجزائر بـ”متابعة الأخبار”، وحول مكان وموعد انعقاد القمة المقبلة للمجموعة المغاربية الجديدة، قال: “سيتم ذلك قريبا”.

‫2 تعليقات

  1. La marionnette du régime harissa qui a vendu son âme pour quelques dinars de la misère algérienne a par cette marionnette du régime faible de tunis il n’y personne qui suivra les sous hommes Harki d’alger qui ont perdu face à la puissance marocaine donc aux diables les vauriens Harki le maroc il joue avec les grands nations jamais les nains les femmes jalouses du continent africain

  2. La marionnette du régime harissa qui a vendu son âme pour quelques dinars de la misère algérienne a par cette marionnette du régime faible de tunis il n’y personne qui suivra les sous hommes Harki d’alger qui ont perdu face à la puissance marocaine donc aux diables les vauriens Harki le maroc il joue avec les grands nations jamais avec les nains femmes jalouses du continent africain sur le terrain des braves qu’on réglera vôtres lâchetés des sous hommes

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى