تحليلات أسبوعية

ملف الأسبوع | أكاذيب فرنسا الجديدة في قضية الصحراء

سفير الإليزيه يزور التاريخ

في إطار محاولة باريس ترميم علاقاتها مع المغرب، خرج مؤخرا السفير الفرنسي بالرباط، كريستوف لوكورتيي، بتصريحات خلال محاضرة ألقاها في رحاب كلية العلوم القانونية والاقتصادية والاجتماعية أكدال بالرباط، أكد من خلالها أن بلاده كانت دائما إلى جانب المغرب في دعم مواقفه تجاه قضية الصحراء المغربية، وأن الجيش الفرنسي سلح نظيره المغربي، بل وتدخل عسكريا ضد الجبهة الانفصالية.. فهل هذا صحيح؟ هذا ما سيحاول هذا الملف مناقشته.

أعد الملف: سعد الحمري

جريمة فرنسا في حق جيش التحرير المغربي بالصحراء المغربية سنة 1958

    إن ما يمكن ملاحظته في تصريحات السفير الفرنسي بالرباط، أن القوة الاستعمارية السابقة في إفريقيا لم تجد حرجا في الإقرار علانية بأنها تدخلت عسكريا لمصلحة المغرب.. والآن لاحظت باريس أن من مصلحتها التقرب من المغرب ولعب دور في مبادرة الأطلسي، غير أن المشكل القائم بين البلدين هو أن باريس تنظر إلى أن موقفها الذي ستعلن عنه من ملف الصحراء المغربية، هو دعم مبادرة الحكم الذاتي، في حين تطالب الرباط بموقف أكثر وضوحا وتقدما، وهو الاعتراف بمغربية الصحراء، على غرار ما قامت به الولايات المتحدة الأمريكية سنة 2020.

لقد قرأت 10% من هذا المقال نظرا لتوفره حاليا في الأكشاك

لإتمام القراءة، بإمكانكم اقتناء العدد الحالي من جريدة الأسبوع الصحفي بجميع أكشاك المغرب أو الاشتراك و متابعة الاطلاع الآن على جميع مقالات “الأسبوع الصحفي”  مباشرة عبر الموقع !

الاشتراك في النسخة الرقمية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى