الأسبوع الرياضي

رياضة | عودة الأمل إلى ملعب الأمل للتنس

الدار البيضاء – الأسبوع

    بعدما احتضن مباريات لنجوم عالميين في كرة المضرب، وطاله النسيان والتهميش في السنوات الأخيرة، تستعد جماعة الدار البيضاء لإعادة الحياة لمركب الأمل للتنس بالدار البيضاء، نظرا للأهمية الكبرى التي يكتسيها هذا الصرح الرياضي، الذي احتضن منذ سنوات مضت تظاهرات رياضية كبرى، كانت أهمها جائزة الحسن الثاني للتنس، فهذه الأهمية التاريخية فرضت الحاجة لتظافر جهود مجلس العمالة ومجلس المدينة، لتخصيص ميزانية تمويل لإعادة ترميم مركب الأمل وإعادة الحياة لأسرة التنس.

ففي هذا الإطار، انتدبت جماعة الدار البيضاء شركة “الدار البيضاء للتنشيط والتظاهرات” للقيام بأشغال ترميم وتأهيل هذا المشروع، عن طريق تخصيص لجان لتتبع مشروع تأهيل مركب الأمل، إذ ستعمل على وضع برنامج يشمل تفاصيل التأهيل من أجل عرضه والمصادقة عليه، مبرزا أن المركب سيخضع قريبا لتوسعة جديدة ستساهم في الرفع من عدد مقاعد الملعب من 5500 مقعد إلى 13000 مقعد، بالإضافة إلى عمليات تهيئة الفضاءات الأخرى للمركب، تشمل مرآبا تحت أرضي.

يشار إلى أن مركب الأمل هو مجمع رياضي للتنس في الدار البيضاء، مساحته تقدر بـ 5.5 هكتار، ويضم المجمع الرياضي الكبير 14 ملعب تنس طيني وملعبا مركزيا مع 6000 مقعد، و2 من الملاعب الصلبة، إضافة إلى مسبح خارجي واحد مخصص لأعضاء النادي، إذ كان يحتضن المركب سنويا بطولات عريقة منظمة من قبل الجامعة الملكية المغربية لكرة المضرب بشراكة مع بلدية الدار البيضاء للاعبي التنس المحترفين والمحترفات، للتنافس على أقيم جائزتين وهما جائزة الحسن الثاني الكبرى للتنس في فئة الذكور وجائزة للا مريم الكبرى للتنس في فئة الإناث.

لكن في السنوات الأخيرة، أصبحت مجمل التظاهرات الرياضية الكبرى للتنس بالمغرب، تقام في مدن أخرى على غرار مراكش وطنجة التي تم فيها تدشين مركب جديد للتنس، ليصبح مركب الأمل الذي كان صرحا رياضيا تاريخيا، مجرد معلمة تاريخية مهجورة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى