كواليس دولية

توقعات بصعود اليمين المتطرف للبرلمان الأوروبي

الرباط – الأسبوع

    توقع استطلاع لمؤسسة “إيبسوس” صعود أحزاب اليمين المتطرف في جميع أنحاء الاتحاد الأوروبي، رغم أنهم يواجهون صعوبة في إمكانية المشاركة في تحالف الأغلبية.

وكشف الاستطلاع الذي أجري في 18 دولة، أن الأغلبية البرلمانية الأكثر حظا في البقاء (398 مقعدا من أصل 720)، هي أكبر ائتلاف مؤيد للاتحاد الأوروبي، وينتمي إلى يمين الوسط، وحزب الاشتراكيين وحزب الشعب الأوروبي، والدمقراطيون الليبراليون في حركة تجديد أوروبا، وهم نفس المعسكر الذي حاز على الأغلبية في الهيئة التشريعية المنتهية ولايتها، ويتمتع “حزب الشعب الأوروبي” بالأغلبية النسبية (177 مقعدا)، يليه الاشتراكيون والديمقراطيون الليبراليون.

تتمة المقال تحت الإعلان

وحسب الاستطلاع، فإن اليمين المتطرف والمحافظون المتشددون، يتصدرون الآراء في فرنسا وإيطاليا وهولندا وبلجيكا، وهي أربع من الدول التي تمول الاتحاد الأوروبي على التوالي مع حزب “التجمع الوطني” برئاسة مارين لوبان، وحزب “فراتيلي دي إيطاليا” (أخوة إيطاليا) بزعامة جورجيا ميلوني، و”حزب الحرية” بزعامة فيلدرز في هولندا، وحزب “فلامس بيلانغ” في بلجيكا.

وأفاد الاستطلاع أنه من المتوقع أن يتعرض حزب الرئيس ماكرون، لانتكاسة في يونيو المقبل، ويصبح الحزب الثاني في فرنسا بعد حزب “التجمع الوطني” بزعامة لوبان، بينما في ألمانيا، احتل المركز الثالث حزب “البديل من أجل ألمانيا” اليميني المتطرف، حيث سيصبح حزب “الاتحاد الديمقراطي المسيحي” هو الحزب الأول، يليه “الحزب الديمقراطي الاشتراكي” الألماني في المركز الثاني.

ويضيف الاستطلاع، أن التحالفات يمكن أن تجري بين التيار الشعبوي المحافظ ويمين الوسط الأوروبي، والتي يمكن أن تسفر عن قبول تنظيم “فيديش”، وهو حزب رئيس الوزراء المجري فكتور أوربان، داخل يمين الوسط والإصلاحيين الأوروبيين الذين يحتضنون حليف أوربان، وهو حزب “فراتيلي دي إيطاليا”، الذي ترأسه جورجيا ميلوني رئيسة الحكومة الإيطالية و”حزب العدالة والقانون” البولندي.

تتمة المقال تحت الإعلان

ويدق صعود اليمين الأوروبي ناقوس الخطر بالنسبة لتركيبة أعضاء البرلمان الأوروبي البالغ عددهم 751 عضوا، حيث ينتخب هؤلاء رئيسا لهم يمثل المؤسسة البرلمانية خارجيا، وأمام مؤسسات الاتحاد الأخرى، ويتمتع بسلطة الاعتراض على تعيينات مفوضي الاتحاد الأوروبي والتصويت على رئيس البرلمان.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى