كواليس الأخبار

فرنسا ترصد اعتمادات مالية للحفاظ على تدريس لغتها في المدارس المغربية

الرباط – الأسبوع

    منحت الوكالة الفرنسية للتنمية وزارة التربية الوطنية والتعليم الأولي، قرضا ماليا يصل لـ 134.7 مليون أورو، لتمويل برنامج إصلاح المنظومة التعليمية 2022-2026.

وتتعلق هذه الاتفاقية، التي وقعها فوزي لقجع الوزير المكلف بالميزانية، ومديرة الوكالة الفرنسية بالرباط بنسن كيتري، بحضور وزير التربية الوطنية والتعليم الأولي، شكيب بنموسى، تمويل الميزانية العامة بقيمة 130 مليون أورو، ومنحة بقيمة 4.7 ملايين أورو لتعبئة الدعم التقني ومواكبة تنفيذ الإصلاحات والآليات التجريبية المسطرة في إطار خارطة الطريق.

وحسب وزير التعليم، فسيخصص هذا التمويل لمؤسسات التعليم الإعدادي بهدف خفض نسبة الهدر المدرسي، بما يشمل الدعم المدرسي والتربوي والاجتماعي، فضلا عن تحسين الكفاءة اللغوية، وخاصة الفرنسية، بدعم من الوكالة الفرنسية للتنمية.

وتسعى فرنسا من خلال هذا القرض المالي لحث وزارة التربية الوطنية على الحفاظ على لغة موليير ضمن مشروع إصلاح المنظومة التربوية، كما تعد هذه الاتفاقية فرصة من قبل فرنسا لإعادة تذويب الجليد في العلاقات مع الرباط، في أفق عودة العلاقات الدبلوماسية إلى طبيعتها السابقة.

ومن المقرر أن يغطي دعم الوكالة الفرنسية للتنمية مدة خمس سنوات، حيث ستتولى وزارة التربية الوطنية تنفيذه بما يحسن من مستوى الإتقان اللغوي لدى أساتذة وتلاميذ السلك الإعدادي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى