كواليس الأخبار

سيجورني.. ارحموا عزيز قوم 

بقلم: عبد الرفيع حمضي

    ستتحرك من جديد الرحلات الجوية للزيارات الرسمية بين باريس والرباط في الأيام المقبلة، على مستوى الوزراء، وكبار المسؤولين بالمؤسسات العمومية، كما سيتنفس الصعداء الفاعلون الاقتصاديون – الذين وإن لم تتوقف تنقلاتهم بين البلدين، إلا أن ضبابية الرؤية تشكل أخطر ما يزعجهم، ويحد من حركتهم – هذا ما صُرح به في الندوة الصحفية المشتركة ليوم 26 فبراير المنصرم، والتي خيم عليها جو ثقيل من البؤس حتى وإن كانت المفردات المختارة بعناية من طرف الوزيرين تدعو للأمل والتفاؤل والنظرة الإيجابية، إذا ما أضفنا إليها حركات ستيفان سيجورني، التي تعكس في الواقع توترا ملحوظا، لكن دعنا نحسبها على دينامية وحيوية الشباب (38 سنة).

لقد قرأت 10% من هذا المقال نظرا لتوفره حاليا في الأكشاك

لإتمام القراءة، بإمكانكم اقتناء العدد الحالي من جريدة الأسبوع الصحفي بجميع أكشاك المغرب أو الاشتراك و متابعة الاطلاع الآن على جميع مقالات “الأسبوع الصحفي”  مباشرة عبر الموقع !

الاشتراك في النسخة الرقمية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى