مختصرات

“أصداء من أزمور” لعدد 08 إلى 14 مارس 2024

أصداء من أزمور

» يتساءل العديد من النشطاء: لماذا تستهلك سيارات المصلحة بمختلف المؤسسات العمومية، خاصة بعض الجماعات المحلية، الكثير من البنزين بالأطنان؟ ولماذا يتم استغلال السيارات من قبل بعض الموظفين والأعضاء والمستخدمين في التجول والنزهة العائلية وقضاء الحاجات في الأسواق والمقاهي والمنتزهات؟ مطالبين بتحرير مخالفة لكل سيارة للمصلحة أو الجماعة وجدت مركونة في مكان غير سوي، مثل المقاهي والمطاعم والمتاجر أو أمام الحانات، وذلك لمحاربة ظاهرة استغلال سيارات الدولة في مصالح خاصة.

__________________________

» الحفر من أجل استخراج “الكنوز” أصبح ظاهرة منتشرة في أزمور في البنايات المهجورة، وفي المساحات الأرضية الفارغة، من قبل بعض الأشخاص الذين يلجؤون لاستعمال آلات الكشف الباطني دون الحاجة إلى مشعوذين أو استعمال طقوس غريبة، حيث تم تسليم شكايات إلى السلطات تبلغ عن أعمال للتنقيب في عدد من المناطق بالمدينة وضواحيها، خاصة في المدينة العتيقة التي شكلت حديث السكان عن اكتشاف “كنوز” بها كانت وراء ثراء فاحش لبعض الأشخاص المعروفين لديهم.

__________________________

» تعيش جماعة علي بنحمدوش على إيقاع صراع بين أعضائها للتنافس على منصب الرئيس، بعد إعفاء رئيسها بقرار من وزير العدل بناء على توصية من المحكمة الدستورية، حيث انطلقت بورصة المزايدات للراغبين في الوصول إلى الرئاسة بملايين السنتيمات وسط ظاهرة التداول والبيع والشراء في المستشارين التي تعرفها الجماعة منذ القدم.. فهل يلتفت المسؤولون لما يجري ويدور من سمسرة وشراء للأعضاء في سباق تكوين مكتب جديد للمجلس ؟

__________________________

» يدور حديث عن قيام وزارة التجهيز والماء بجهود كبيرة لإقامة حاجز لتفادي اختناق مصب نهر أم الربيع، بعدما عرفت السنوات الماضية عمليات محتشمة لتسريح الوادي وإعطاء وعود بالشروع في الأشغال أمام عدسات الكاميرات وبتعاون مع شركاء آخرين، إلا أن الملاحظ دائما هو ظهور الجرافة أمام شاشات الهواتف النقالة لتصوير عملية تسريح المصب، لكن سرعان ما تختفي هذه الآلية، في انتظار أن يكون الأمر جادا خلال هذه المرة والقيام بعملية تسريح المصب بشكل ناجح بناء على دراسات ميدانية وواقعية.

__________________________

» عرفت أزمور حملة ناجحة في تحرير الملك العمومي أسفرت عن تحرير شوارع المدينة من المحتلين، وفسحت المجال أمام الزوار والسياح في التجول بارتياح بعدما كانوا يجدون صعوبة كبيرة في المرور من الشوارع المملوءة بالعربات، وأنصفت التجار والساكنة التي ظلت تعاني من أثار هذه الظاهرة.

__________________________

» لازال سكان حي النور (دوار دراعو) ينتظرون إحداث قنطرة فوق الوادي تسمح لهم بالعبور إلى أزمور بشكل مباشر عوض المرور عبر الطريق الوطنية رقم 101 التي تشكل خطرا على الأطفال والنساء والطلبة، وتربط بين الجديدة والدار البيضاء مرورا بحي النور الذي يعرف كثافة سكانية كبيرة، إذ سبق أن تعرض تلميذ لحادثة سير خطيرة وهو في طريقه للمدرسة لاجتياز امتحان السادس ابتدائي.

__________________________

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى