جهات

لماذا يتم حرمان شباب أكادير من ملاعب القرب ؟

أكادير – الأسبوع

    طالب مجموعة من النشطاء الجمعويين في مواقع التواصل الاجتماعي، برد الاعتبار لساكنة حي “تيليلا” بمدينة أكادير وشبابه، الذين يعانون من التهميش والإقصاء من ممارسة أنشطتهم الترفيهية والرياضية.

واستنكر مجموعة من الشباب استمرار إغلاق ملاعب القرب المتواجدة بالحي منذ 6 أشهر بداعي الإصلاح، الأمر الذي يطرح أكثر من علامة استفهام، علما أن الأشغال التي كانت جارية بها انتهت منذ مدة.

وكشف النشطاء أن ملاعب القرب فضاءات عمومية هامة بالنسبة لشباب الحي الذين يمارسون مختلف الرياضات (كرة القدم، كرة السلة، الكرة الطائرة)، إلى جانب الأطفال الذي يرغبون في اللعب والترفيه رفقة أوليائهم في هذه الملاعب، والجمعيات الرياضية، إلا أنهم أصبحوا محرومين من هذه المرافق بدون سبب وجيه.

وفي ظل إغلاق ملاعب القرب، يضطر مجموعة من الشباب والنشطاء الجمعويين، لنقل الأطفال إلى أماكن بعيدة قصد ممارسة الأنشطة الرياضية، وممارسة بعض مباريات كرة القدم، بسبب انعدام هذه الفضاءات في المناطق القريبة من الحي.

ويدعو النشطاء في مواقع التواصل الاجتماعي المنتخبين والمجلس الجماعي الذي يرأسه عزيز أخنوش، إلى إعادة فتح ملاعب القرب من جديد في حي “تيليلا”، والأخذ بعين الاعتبار أهمية هذه الفضاءات بالنسبة للأحياء الشعبية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى