جهات

اليوسفية | مطالب بفتح تحقيق في تفويت صفقات لشركة برلماني سابق

اليوسفية – الأسبوع

    تتساءل العديد من الأوساط في المعارضة بجماعة إيغود بإقليم اليوسفية، عن سبب تفويت مختلف المشاريع بالمنطقة إلى شركة تعود ملكيتها لنائب برلماني أدين مؤخرا بحكم سالب للأهلية الانتخابية في ملف يتعلق بالفساد.

وطالبت فعاليات المعارضة المفتشية العامة لوزارة الداخلية، بفتح تحقيق والقيام بزيارة للمنطقة، قصد افتحاص ميزانية الجماعة والتدقيق في الصفقات التي حصلت عليها الشركة المحظوظة، والتي أشرفت على تشييد العديد من المشاريع، منها ملعب القرب، ومسالك طرقية، وتبليط الأحياء.

وشددت المعارضة – في شكايتها – على ضرورة افتحاص كامل الصفقات التي أنجزتها الشركة خلال الفترة الماضية، متهمة رئيس الجماعة والنائب البرلماني الذي يترأس جماعة أخرى، بالسقوط في شبهة تنازع المصالح، والإخلال بقواعد المنافسة النزيهة بين المقاولات المحلية، وفتح تحقيق في جميع المشاريع التي سبق أن قدمت بخصوصها المعارضة شكايات إلى الجهات الإقليمية.

وتتهم المعارضة الجهات المسؤولة والمنفذة للمشاريع المنجزة، بعدم احترام دفتر التحملات، وظهور عيوب فيها بسبب اختلالات في عملية الإنجاز، داعية إلى الوقوف على حقيقة الأمر وتقييم عمل الشركة المسؤولة، لمعرفة مدى مواكبة المجلس لهذه البرامج.

وقد قامت لجنة تابعة لوزارة الداخلية بزيارة لمقر الجماعة الترابية إيغود، من أجل مباشرة التحقيق في هذه الاتهامات والاختلالات، وذلك تزامنا مع فتح تحقيق قضائي من قبل الدرك الملكي تحت إشراف النيابة العامة حول شبهة سرقة طالت مشروع تبليط مقر الجماعة، وأربعة ملاعب للقرب.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى