كواليس الأخبار

واقعة “التصرفيق” تلاحق الاستقلال في مؤتمره المقبل

الرباط – الأسبوع

    عرف حزب الاستقلال خلال مجلسه الوطني الأخير، حادثة هزت الرأي العام، بعدما قام يوسف أبطوي، عضو اللجنة التحضيرية، بصفع البرلماني منصف الطوب، مما جعل نشطاء مواقع التواصل يطلقون على هذا اللقاء اجتماع “التصرفيق” بعد مؤتمر “الطباسل” في عهد حميد شباط.

وخرج يوسف أبطوي صاحب “الطرشة” التي تصدرت “الطوندونس” المغربي خلال الأسبوع الحالي، باعتذار عن صفعه للنائب البرلماني خلال اجتماع المجلس الوطني، وهي الواقعة التي كسرت التوافق الذي حصل بين الأمين العام نزار البركة، وولد الرشيد، من أجل تمرير المؤتمر في أجواء هادئة.

وبناء عليه، قررت اللجنة التحضيرية للمؤتمر المقبل التي تم تشكيلها، توقيف بطل “التصرفيقة” يوسف أبطوي وأشرف أبرون، من عضوية اللجنة التحضيرية، بسبب السلوكات والتصرفات غير المقبولة الصادرة عنهما خلال الاجتماع.

وحسب مصادر مطلعة، فإن قيادة “الميزان” غاضبة من هذه الحادثة التي أضرت كثيرا بصورة الحزب، أمام الرأي العام قبل موعد المؤتمر الوطني في أبريل المقبل، والتي أعادت سيناريو الصراع الذي حصل في عهد الأمين العام السابق حميد شباط، عندما تراشق أنصاره مع أنصار ولد الرشيد بالصحون، الشيء الذي نسف المؤتمر.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى