كواليس الأخبار

هل يقتني المغرب أسلحة ألمانية لتعزيز ترسانته العسكرية؟

الرباط. الأسبوع

    أكد عبد اللطيف لوديي، الوزير المنتدب لدى رئيس الحكومة المكلف بإدارة الدفاع الوطني، على الدور الذي يقوم به المغرب كفاعل أساسي في تحقيق الاستقرار والسلم تحت قيادة الملك محمد السادس، من خلال اعتماد استراتيجية متعددة الأبعاد تهدف إلى التصدي لتهديدات الإرهاب والاتجار غير المشروع وضمان أمن الحدود.

وأوضح لوديي خلال استقباله لوزير الدفاع الألماني توماس هيتشلر، بحضور محمد بريظ، المفتش العام للقوات المسلحة الملكية وقائد المنطقة الجنوبية، أن مكافحة هذه الآفات مسؤولية مشتركة يتعين دعمها بجهد جماعي وقوي على الصعيد الثنائي وعلى مستوى الاتحاد الأوروبي، وكشف للوزير الألماني، أن المبادرة الملكية الرامية إلى تحويل الواجهة الأطلسية لإفريقيا إلى قطب للاندماج الاقتصادي وفضاء للسلام والاستقرار والرفاه المشترك، يشمل جميع بلدان الشريط الأطلسي للقارة.

وتهدف المبادرة الملكية أيضا إلى تسهيل ولوج دول الساحل غير المطلة على البحر إلى المحيط الأطلسي، وهو ما من شأنه، وفق الرؤية الملكية، تعزيز التنمية الاقتصادية والاجتماعية لهذه البلدان، وكذا الأمن والسلم بجوارنا الأوروبي والساحل الإفريقي.

وتم خلال هذا الاجتماع تسليط الضوء على المواضيع ذات الاهتمام المشترك وسبل تعزيز التعاون العسكري الثنائي، ومكافحة الإرهاب، والهجرة غير الشرعية، والجريمة العابرة للحدود والاتجار غير المشروع.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى