جهات

شوارع تامسنا تغرق في الظلام

تامسنا – الأسبوع

    تعيش ساكنة مدينة تامسنا معاناة حقيقية ليلا، بسبب ضعف الإنارة العمومية إلى جانب غياب النقل الحضري، مما يجعل الكثير من المناطق تغرق في الظلام الدامس.

ويغرق الشارع الرئيسي بتامسنا منذ سنوات في الظلام دون أن تتم تسوية المشكل عبر التنسيق مع الجماعة الترابية أو السلطات، لاسيما بين شارع مولاي إدريس الأزهر وشارع محمد الخامس.

غياب الإنارة العمومية بالنسبة للساكنة القريبة من هذا الشارع، يفرض عليها حضر التجول الليلي ويمنعها من الخروج لقضاء أغراضها، خاصة السكان الذين لا يتوفرون على سيارات خاصة، مما يجعل الخروج ليلا مغامرة وقد يعرض سلامتهم للخطر في ظل انتشار الكلاب الضالة والمشردين.

وسبق أن تقدمت الساكنة بشكايات إلى جماعة سيدي يحيى زعير، قصد تسوية المشكل وتركيب مصابيح بالشارع.

وفي ظل الوضع الحالي، تطالب الساكنة والي الجهة بالتدخل قصد معالجة مشكل الإنارة العمومية، ورفع الظلم عن هاته التجمعات التي تعاني من التمييز، خصوصا وأن أغلب الشوارع لا تتوفر على الإنارة العمومية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى