كواليس الأخبار

رسالة مدريد إلى الجزائر في زيارة سانشيز للمغرب

الرباط – الأسبوع

    قام رئيس الوزراء الإسباني بيدرو سانشيز بزيارة رسمية للمغرب هي الثالثة له خلال مسؤوليته الحكومية، رافقه فيها وزيره في الشؤون الخارجية والاتحاد الأوروبي والتعاون، خوسي مانويل ألباريس، وذلك بهدف تعزيز العلاقات التي تجمع البلدين في جميع المجالات.

وجاءت زيارة سانشيز للمغرب في إطار استمرار العلاقات السياسية التي قررت الرباط ومدريد اعتمادها منذ الزيارة الأولى لرئيس الحكومة الإسبانية في أبريل 2022، وإعلان إسبانيا عن موقفها الإيجابي بخصوص قضية الصحراء المغربية، حيث تحمل هذه الزيارة رسائل وإشارات إلى الجزائر التي رفضت استقبال وزير الخارجية الإسباني مؤخرا.

وتعتبر زيارة رئيس الحكومة الإسبانية – حسب متتبعين – مؤشرا إيجابيا على تحسن العلاقات بين البلدين، وتعبيرا عن حسن نية حكومة مدريد ورغبتها في بناء إطار استراتيجي قوي يجمعها مع المغرب في إطار السيادة الترابية والشراكة بين البلدين، بالإضافة إلى أن الزيارة تحمل دلالات سياسية ودبلوماسية بخصوص الاتفاق الاستراتيجي والرؤية الاقتصادية والسياسية لخدمة المصالح المشتركة.

وحظي رئيس الحكومة الإسبانية باستقبال رسمي من قبل الملك محمد السادس بالقصر الملكي بالرباط، خلال زيارته الأربعاء الأخير للمملكة، والتي تأتي في إطار استمرارية الدينامية التي أطلقتها المرحلة الجديدة للعلاقات الثنائية بين البلدين.

وحسب بلاغ الديوان الملكي، فإن هذه الدينامية تتواصل بشكل يبعث على الارتياح، وتتميز بتعزيز التعاون والتنسيق والشراكة في كافة المجالات على أساس مبادئ الثقة والاحترام المتبادل والطموح، وحسن الجوار والوفاء بالالتزامات.

وقد جدد رئيس الحكومة الإسبانية للملك التأكيد على موقف إسبانيا الوارد في البيان المشترك لأبريل 2022، الذي يعتبر المبادرة المغربية للحكم الذاتي بمثابة الأساس الأكثر جدية وواقعية ومصداقية من أجل تسوية الخلاف حول الصحراء المغربية، مشيدا بالمبادرات الاستراتيجية التي أطلقها الملك، خاصة مبادرة البلدان الإفريقية المطلة على المحيط الأطلسي، والمبادرة الملكية لتعزيز ولوج بلدان الساحل إلى المحيط الأطلسي، وكذا أنبوب الغاز الإفريقي الأطلسي نيجيريا-المغرب.

وأكد الملك محمد السادس ورئيس الحكومة الإسبانية بيدرو سانشيز، على الآفاق المتفردة للتعاون المفتوحة أمام البلدين الجارين، والتي يمثل التنظيم المشترك لكأس العالم لكرة القدم 2030 مع البرتغال، رافعة إضافية لتعزيزها.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى