جهات

جامعة ابن زهر تغضب الطلبة بعد فرض دراسة اللغات عبر تطبيق إلكتروني

أكادير – الأسبوع

    قررت إدارة جامعة ابن زهر بأكادير، فرض حصص دراسية للغات على جميع طلبة الكليات التابعة لنفس الجامعة، بشكل مفاجئ، من خلال فرض التسجيل في تطبيق إلكتروني باسم “Rosetta Stone”، الأمر الذي خلف استياء وغضبا في صفوف الطلبة، بعد تهديدهم بعدم الحصول على شهادة الإجازة إذا لم يواكبوا الدروس المبرمجة في التطبيق والتسجيل والحصول على الشهادة الإلكترونية.

وقد خلف هذا القرار رفضا جماعيا من قبل طلبة الكليات التابعة لجامعة ابن زهر، لكونه يخالف قوانين الجامعات والتعليم العالي بالمغرب الذي لا يفرض على الطلبة ضرورة دراسة اللغات الأجنبية، خاصة وأن هناك شعبا تدرس باللغة العربية مثل تخصص الأداب العربي واللغة العربية، والحقوق والدراسات الإسلامية، وعلم الاجتماع، والقانون العام.

وحسب الطلبة، فإن الجامعة تنهج سياسة الترقيع والارتجالية وفرض شروط على الطلبة خارج القوانين، خاصة وأن تعلم اللغات يتطلب الاستمرارية ومنهجية منظمة، وتخصيص أوقات حضورية للطلبة، كما أن الطلبة ملزمين بالبحوث الميدانية والامتحانات، وليس عبر تطبيق إلكتروني، خاصة في ظل وجود مئات التطبيقات الإلكترونية في الأنترنيت “بلاي سطور” توفر تعلم اللغات بطريقة سهلة واحترافية.

واعتبر الطلبة أن التطبيق الذي فرضته الجامعة لا يمكن استعماله من قبل جميع الطلبة، خاصة وأن الكثير منهم ينتمون لمناطق قروية، ولا يتوفرون على هواتف ذكية أو حاسوب لتحميل التطبيق ومواكبته، منتقدين سياسة الجامعة التي تريد فرض أمر على طلبة فقراء ليس بمقدورهم شراء لوحات إلكترونية أو هواتف متطورة، في ظل معاناتهم مع التنقل والتغذية والإقامة، مطالبين الإدارة بمراعاة الظروف الاجتماعية ومقارنة مستوى معيشة الطلبة والمنحة الضعيفة قبل فرض تطبيقات عليهم، وتخصيص حصص لتدريس اللغات بشكل حضوري في الأقسام والمدرجات تسمح للجميع بالاستفادة منها عوض صرف المال العام على تطبيق يوجد مثله والكثير منه على الأنترنيت.

وخالفت الجامعة القوانين من خلال مقايضة الطلبة بالحصول على الشواهد التي من حقهم، وتسببت في احتقان كبير وسط الحي الجامعي، بعدما فرضت عليهم التسجيل في التطبيق وحضور لقاءات في المنصة الإلكترونية وتفعيل الحساب، وربط الحصول على شهادة الإجازة باستكمال الدروس في المنصة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى