جهات

أزمة العطش تحيط بساكنة إملشيل في غياب المنتخبين

إملشيل – الأسبوع

    يعاني العديد من سكان دواوير جماعة إملشيل بإقليم ميدلت، من قلة الماء الصالح للشرب، مما دفعهم مؤخرا للاحتجاج أمام مقر الجماعة للمطالبة بتوفير المياه وفك العزلة عن المنطقة.

وحسب مصادر محلية، فإن عددا من سكان دواوير إغرم نوغبالو وأمدل إموكر وآيت عبدي، البعيدة عن مركز إملشيل، يعيشون في عزلة تامة، بسبب توقف الأشغال بالطريق الوحيدة المؤدية إلى المركز منذ شهر أبريل الماضي، حيث فوجئوا بتوقف الأشغال رغم أن الطريق مبرمجة منذ سنة 2012، لكنها لازالت متعثرة.

ويرفض السكان تغيير مسار الطريق التي انتظروها لعدة سنوات، لكونها تعتبر أساسية وتسهل العبور ونقل المرضى والحوامل والحاجيات الضرورية، مطالبين السلطات الإقليمية والجهات المختصة، بالمشاركة في تنفيذ مشروع الطريق التي تمتد على مسافة 6 كيلومترات لفك العزلة عنهم.

وتعاني الساكنة بالأساس من قلة الماء، سواء الصالح للشرب، أو المياه التي تحتاجها الأسر في تربية المواشي والحاجيات اليومية والغسيل، حيث توقفت المساعدات المقدمة لهم من قبل مصالح الجماعة والسلطات بتزويدهم بالمياه منذ شهر غشت الماضي، مما زاد في تعميق معاناتهم.

وحاولت السلطات امتصاص غضب الساكنة، من خلال لقاء بعض المحتجين وتقديم وعود لهم بمواكبة مشروع الطريق الذي ستكون له فائدة على الساكنة والمناطق المجاورة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى