جهات

ساكنة أزرو تشتكي من تنامي الإجرام وتطالب بدوريات أمنية

أزرو – الأسبوع

    طالب العديد من النشطاء في مواقع التواصل الاجتماعي، بتوفير الأمن والقضاء على البؤر السوداء بمعظم أحياء مدينة أزرو، بسبب تنامي معدل الإجرام الذي بات يقلق الساكنة.

وعبر نشطاء وفعاليات محلية عن استيائهم من تراجع مستوى الأمن في المدينة، خاصة على مستوى بعض الأحياء التي أصبح من الصعب الولوج إليها من قبل غير القاطنين فيها، معتبرين أن السبب يعود إلى ضعف الحملات الأمنية وقلة الدوريات، مما ساهم في زيادة الحوادث.

وكشفت ذات الفعاليات، أن قلة الدوريات الأمنية داخل الأحياء المعنية، تؤدي إلى حصول حوادث السرقة بالعنف وتعرض المواطنين للضرب والجرح من قبل أشخاص منحرفين مختصين في السرقة واعتراض سبيل المارة، مستغلين غياب الحملات الأمنية.

وطالبت الفعاليات بتكثيف الحملات الأمنية داخل الأحياء الهامشية، التي تعتبر نقطا سوداء لانتشار الجريمة، بسبب البطالة وغياب فرص العمل، مما يؤدي بالشباب إلى الإدمان على المخدرات والأقراص المهلوسة، ومن تم إلى الانحراف.

وتناشد الساكنة مسؤولي إدارة الأمن، من أجل التدخل وتعزيز الموارد البشرية الأمنية، محملة المسؤولية أيضا للمجالس المنتخبة، التي لا تقدم أي برامج اجتماعية لفائدة الشباب ومساعدتهم على القيام بأنشطة تساعدهم على الابتعاد عن المظاهر المنحرفة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى