جهات

البناء العشوائي بشوارع طنجة يتحدى قانون التعمير

الأسبوع – زهير البوحاطي

    في واضحة النهار وأمام أنظار الجميع، تحولت العديد من الشوارع الشعبية بمدينة طنجة إلى مسرح للبناء والإصلاحات العشوائية التي لا تخضع للمساطر القانونية، الأمر الذي شوه العديد من الشوارع وساهم في احتلال الملك العمومي ونشر الفوضى وإزعاج الساكنة بسبب القيام بالبناء والإصلاح في أوقات متأخرة من الليل أو في الصباح الباكر تجنبا للاصطدام مع الجهات المعنية رغم علمها بهذه الظواهر التي صارت تقلق ساكنة المدينة.

والنموذج من حي السواني “كاسابارطا”، حيث يظهر في الصورة قيام شخص بزيادات شرفات المنزل بدون ترخيص من طرف الجماعة الترابية، كما قام هذا الشخص بالاستيلاء على جزء مهم من الملك العمومي، الأمر الذي تسبب بالضرر للساكنة، خصوصا مستعملي الطريق العمومية دون تدخل من أي جهة لوقف هذا الاعتداء السافر على الملك العمومي، كما وصفه العديد من المواطنين المستائين من سياسة صمت الجماعة وتواطؤ بعض المسؤولين بالمدينة.

تتمة المقال تحت الإعلان

وهذا جزء بسيط لما تتعرض له أحياء مدينة طنجة التي يتم الاستيلاء على شوارعها في واضحة النهار من خلال قيام بعض الأشخاص بتوسيع منازلهم وتشييد دكاكين وشرفات فوق الأرصفة العمومية، مما ساهم بشكل كبير في استفحال هذه الظاهرة لدرجة أصبح يشعر كل من لديه حماية ونفوذا تمكنه من الترامي على الملك العمومي، غير مبال بالقانون ومساطره.

وأمام صمت السلطة المحلية وعجز الجماعة الترابية والوكالة الحضرية أمام استفحال وانتشار هذه الظاهرة، أضحى البناء العشوائي والترامي على الملك العمومي مثار تساؤلات واستفسارات عديدة من طرف ساكنة البوغاز، عن سبب صمت هذه الجهات وعدم التصدي لهذه الظاهرة التي هي في تزايد مستمر، كما تناشد ساكنة العديد من الأحياء الشعبية السلطات المعنية، للتدخل العاجل لوقف هذه الظاهرة التي يستفيد منها البعض وتلحق الضرر بالبعض الآخر، كما تتسبب في تشويه جمالية المدينة.

تتمة المقال تحت الإعلان

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى