تحليلات أسبوعية

تحليل إخباري | مؤشرات خلاف كبير بين المغرب ومبعوث غوتيريس إلى الصحراء

نهاية مهمة "الوسيط الفاشل"

الألعاب في الأمم المتحدة لا تنتهي(..)، لكن المعني بالأمر كانت قضيته مستورة(..) غير أن ستيفان دي ميستورا، الذي يبلغ من العمر 77 سنة، أي أنه تجاوز سن التقاعد، اختار أن يلعب لعبته الأخيرة بالتزامن مع نهاية مشواره الدبلوماسي، ضد المغرب، بعد أن اختار الذهاب على قدميه إلى جنوب إفريقيا لمناقشة قضية الصحراء، ومعلوم أن جنوب إفريقيا، التي لا علاقة لها بقضية الصحراء، اختارت على امتداد سنوات معاداة المغاربة وقضاياهم في كل المحافل الدولية، بل إنها تكاد تكون عراب كل أعداء المملكة(..).

 

إعداد: سعيد الريحاني

تتمة المقال بعد الإعلان

 

    يمكن لجنوب إفريقيا أن تتبنى ما شاءت من المواقف طالما أنها تنتمي بكل وضوح لمحور الدول المعادية، وطالما أنها دولة لا قيمة لها في القضية، لكن أن يختار المبعوث الشخصي للأمين العام للأمم المتحدة، ستيفان دي ميستورا، التشاور معها في قضية لا تعنيها، فهذا يعني أننا أمام انحراف خطير لصاحب مهمة الوساطة الأممية(..).

لقد قرأت 10% من هذا المقال نظرا لتوفره حاليا في الأكشاك

لإتمام القراءة، بإمكانكم اقتناء العدد الحالي من جريدة الأسبوع الصحفي بجميع أكشاك المغرب أو الاشتراك و متابعة الاطلاع الآن على جميع مقالات “الأسبوع الصحفي”  مباشرة عبر الموقع !

الاشتراك في النسخة الرقمية

تعليق واحد

  1. Nôtres terre n’est ni a vendre ni négociable s’il ya un problème il faut voir du côté du régime complotiste qui a la trahison dans son ADN et son vrai problème l’occupation de la république démocratique de kabylie la réalité historique du peuple kabyle brave

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى