مختصرات

“أصداء من أزمور” لعدد 26 يناير إلى 01 فبراير 2024

أصداء من أزمور

» مشروع تحلية مياه البحر بمنطقة المهارزة الساحل بدائرة أزمور، يعد مشروعا مهما، أعلن عنه منذ ثلاث سنوات والساكنة على علم بهذا المشروع، الذي أنجزت حوله روبورتاجات من مختلف المنابر منذ بداية الجفاف، وندرة المياه في كثير من المناطق، وعملية تزويد المدن بماء البحر شرع فيه في مدينة الجديدة التي بدأت ساكنتها تشرب مياه البحر، وتبقى الزيارة الملكية المرتقبة لمنطقة المهارزة فأل خير عليها بعد الزيارة الأولى التي أعطى خلالها الملك انطلاقة مشروع التهيئة الحضرية لأزمور.

__________________________

تتمة المقال تحت الإعلان

» لا زالت أزمور تنتظر التفاتة من قبل منظمة اليونسكو والاعتراف بها كتراث إنساني لامادي، لكونها مدينة ضاربة في القدم، ويرجع تاريخها – حسب بعض الروايات – إلى القرن الخامس قبل الميلاد، الأمر الذي يتطلب توفير كل الشروط لوضع مطلب لدى هذه المؤسسة الدولية من قبل الجهات المعنية والمختصة على الصعيد الوطني لاستدراك هذا التأخير في تصنيف أزمور.

__________________________

» قام باشا المدينة رفقة ممثلي وأعضاء بعض الجمعيات الثقافية والاجتماعية بالمدينة، بزيارة إلى ساحة “دار الطالب” بهدف بناء جناح خاص للفتيات، سوف يطلق عليه اسم دار الطالبة، التي تفتقر لها أزمور، حيث من المنتظر أن تقوم وزيرة التضامن والأسرة، عواطف حيار، بزيارة لدار الطالب لأجل هذا الغرض.

تتمة المقال تحت الإعلان

__________________________

» الشريط الغابوي الرابط بين أزمور والجديدة أصبحت أغصانه عبارة عن حطب، وسهلة الاشتعال بسبب موت الأشجار، خاصة الكاليبتوس، هذا النوع الذي يغطي كل الشريط الغابوي، دون أن تتدخل المصالح المعنية بالغابات لإنقاذه من التلف.

__________________________

تتمة المقال تحت الإعلان

» نظم معرض للأختام المخزنية والطوابع البريدية والنقود التي يتم سكها في دار السكة بأزمور، على هامش مهرجان التراث الثقافي والإنساني المنظم بمبادرة من جمعية أزمور للتنمية المحلية في إطار أنشطتها الدائمة التي تتوج بنجاح كبير.

__________________________

تتمة المقال تحت الإعلان

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى