جهات

انتشار المختلين عقليا يهدد سلامة المواطنين في تاونات

تاونات – الأسبوع

    تعرف مدنية تاونات انتشارا كبيرا للمختلين عقليا والمشردين بشكل يطرح تساؤلات كثيرة من قبل المواطنين حول دور السلطات المحلية والصحية في ظل الخطر الذي يهدد سلامة الناس بسبب هذه الظاهرة، التي أصبحت تخيف النساء وأطفال المدارس نظرا للتصرفات السلبية التي قد تصدر من هؤلاء الأشخاص.

ووصلت قضية انتشار المختلين عقليا في شوارع مدينة تاونات إلى وزير الصحة خالد أيت الطالب، لأجل تدخل الوزارة لإيجاد حل لهؤلاء المشردين والمختلين عقليا من مختلف مناطق الإقليم، لأنهم يشكلون خطرا كبيرا على الناس بسبب عنفهم ورد فعلهم بدون سبب.

تتمة المقال تحت الإعلان

ووجهت النائبة البرلمانية إكرام الحناوي، مؤخرا، سؤالا كتابيا إلى وزير الصحة، حول انتشار الظاهرة وما يعرفه إقليم تاونات من تزايد كبير لعدد المختلين عقليا الذين يشكلون تهديدا وخطرا حقيقيا على أمن وسلامة المواطنين أينما وجدوا، خاصة ببعض المراكز الحضرية ومراكز الجماعات.

وطالبت الوزير باتخاذ الإجراءات اللازمة قصد معالجة هذه الظاهرة وتعزيز قسم الأمراض العقلية والنفسية بمستشفى ابن الحسن بفاس، الوحيد الذي يستقبل المرضى النفسانيين من مختلف الأقاليم المجاورة، وأشارت إلى أن الكثير من المختلين عقليا يتم إخلاء سبيلهم من المستشفى، بعدما يتم نقلهم من قبل السلطات، وذلك بسبب الضعف الكبير في طاقته الاستيعابية ولندرة الأطقم الطبية والتمريضية في مختلف أجنحته، ما يكون وبالا على المرضى.

تتمة المقال تحت الإعلان

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى