كواليس الأخبار

برنامج “رفيق” يسائل الوزيرة حيار

الرباط – الأسبوع

    لا زالت وزارة الأسرة والتضامن، التي توجد على رأسها الوزيرة عواطف حيار، تتماطل في تسليم شواهد التخرج للمستفيدين من برنامج “رفيق”، الذي وضع من أجل مواكبة حالات المصابين بالتوحد.

ويتساءل العديد ممن أكملوا التدريب، وخاصة من فوجي 2020 و2021، عن أسباب عدم تسليمهم الشواهد التي خضعوا من أجلها للتدريب، رغم أنهم استوفوا مدة التكوين، وذلك حتى يتسنى لهم القيام بما هو منوط بهم لمساعدة مرضى التوحد.

تتمة المقال بعد الإعلان

وبهذا الخصوص، وجهت البرلمانية عويشة زلفي، عن الفريق الاشتراكي بمجلس النواب، سؤالا إلى الوزيرة حيار، تستفسرها عن المانع من عدم إخراج الشواهد للمكونين من فوجي 2020 و2021 علما أن فوج 2019 كان قد تسلم شواهده، مؤكدة أن هذا التماطل يضيع على عدد كبير من الأسر التي لديها أبناء مصابون بالتوحد، فرصة الاستفادة من المتخصصين في هذا المجال.

وسبق أن تلقت وزارة الإدماج الاجتماعي والأسرة، برئاسة عواطف حيار، شهر دجنبر المنصرم، مجموعة من الانتقادات، بخصوص تشغيل القاصرين، بعد حادثة وفاة طفل في الخامسة عشر من عمره في وحدة صناعية بالدار البيضاء، وغيرها من الحوادث.

للتذكير، فبرنامج “رفيق” كانت وزارة الأسرة والتضامن قد أعطت انطلاقته على عهد الوزيرة بسيمة الحقاوي، من أجل تأهيل مهنيي التكفل بالأشخاص ذوي الإعاقة، وتأهيل أطر المؤسسات التربوية والصحية والاجتماعية العاملة في مجال إعاقة التوحد، وتمكين أفراد الأسر المعنية من الطرق والأساليب الملائمة في مواجهة التحديات التي تعترضهم بوجود مصابين بالتوحد في عائلاتهم.

تتمة المقال بعد الإعلان

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى