جهات

السلطات باشتوكة أيت باها تحرر الملك البحري المحتل من قبل نافذين ومنتخبين

اشتوكة أيت باها – الأسبوع

    نجحت السلطات الإقليمية بإقليم اشتوكة أيت باها، في تحرير الملك البحري على طول الشريط الساحلي، الذي كان محتلا من قبل شخصيات نافذة ومهاجرين قاموا ببناء منازل وبيوت “كبانوات” بدون ترخيص وبشكل غير قانوني فوق الملك العمومي.

وتمكت السلطات الإدارية من تمشيط المنطقة وإزالة العديد من المباني العشوائية والسكن غير القانوني، والتي شيدت على مسافة بعيدة بجانب الشريط الساحلي ما بين سيدي الطوال إلى حدود إقليم تزنيت، مستعينة بمعدات لوجستيكية وجرافات لإنهاء حالة الفوضى التي تعرفها المنطقة، والتي سمحت بانتشار العديد من المظاهر السلبية.

تتمة المقال بعد الإعلان

وقامت السلطات بإزالة جميع المساكن التي يملكها منتخبون كبار وأشخاص نافذون ومهاجرون في الخارج وأجانب، في العديد من المناطق على مستوى الإقليم، منها منطقة تيفنيت، شاطئ الدويرة، سيدي الرباط، وسيدي بولفضايل.

وتأتي هذه الحملة من قبل السلطات لإنهاء احتلال الملك العمومي في إطار تمشيط المنطقة وإزالة الإشكال الذي تطرحه هذه المباني على مستوى المنطقة منذ سنوات، بالإضافة إلى البعد الأمني والبيئي وانتشار مظاهر متعددة مثل الهجرة غير الشرعية وأنشطة ممنوعة، ثم فتح آفاق الاستثمار في المنطقة الساحلية وتخصيص الأراضي لجلب المستثمرين القادرين على إنعاش المنطقة اقتصاديا.

وأشادت فعاليات محلية بهذه الحملة، التي جاء في الوقت المناسب من أجل إنهاء الفوضى والعشوائية التي تعرفها سواحل إقليم اشتوكة أيت باها، والتي شملت جميع الأشخاص مهما كانت مكانتهم، سواء منتخبين أو من الأعيان، أو مهاجرين، والتي قد تسمح للمواطنين بالوصول إلى هذه الفضاءات العمومية التي كانت حكرا على القاطنين بها بشكل غير قانوني.

تتمة المقال بعد الإعلان

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى