جهات

من المسؤول عن تدمير غابة “بوحمام” بسيدي بنور ؟

عزيز العبريدي. سيدي بنور

    أصبحت غابة “بوحمام” التي تقع على الطريق الجهوية رقم 202 الرابطة بين سيدي بنور والزمامرة، في وضعية يرثى لها، بعدما تم اجتثاث أشجار الكاليبتوس العالية الموجودة بها عن آخرها، والأشجار التي لا زالت حية يبست ولم تعد بها أوراق خضراء، أما الأخرى فقد تم اقتلاعها من جذورها وسرقتها.

وقد تعرضت هذه الغابة التي توجد داخل المجال الترابي للجماعة الترابية بوحمام إقليم سيدي بنور، للتدمير الشامل بالتدريج دون أن تتحرك الجهات الوصية على القطاع الغابوي، وكذلك السلطات المحلية والإقليمية، من أجل فتح تحقيق في هذا الموضوع، ومعرفة الجهة أو العصابات المنظمة التي تقف وراء ذلك، بحيث لا زالت عملية التدمير مستمرة إلى الآن.

تتمة المقال بعد الإعلان

هذا في الوقت الذي استغل فيه الفلاحون المجاورون الفرصة لاجتثاث الغابة، وصمت الجهات المسؤولة، من أجل توسيع أراضيهم الفلاحية على حساب الغابة، دون ردعهم ومعاقبتهم على ذلك.

وبالتالي، فإن تدمير غابة “بوحمام” أدى إلى الإضرار بالبيئة والإخلال بالتوازن الإيكولوجي وتقليص القطاع الغابوي، إذ كانت هذه الغابة تشكل متنفسا لسكان المنطقة والزوار والسياح وتعتبر مكان عبور واستراحة من أجل الترفيه عن النفس، كما تعد فضاء لممارسة الرياضة وتلجأ إليها الفرق الرياضية في كرة القدم وألعاب القوى لإجراء التداريب والإعداد البدني، كما اشتهرت بتنظيم الملتقيات الجهوية والوطنية في العدو الريفي، وها هي لم يبق من مساحتها الخضراء الواسعة إلا الأطلال.

تتمة المقال بعد الإعلان

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى