جهات

رئيس جماعة يقصي معارضيه من مراسيم زيارة عامل إقليم أزيلال

أزيلال. الأسبوع

    يسود استياء واحتقان كبير بين أعضاء جماعة أيت عباس بإقليم أزيلال، بسبب تصرفات رئيس المجلس وطريقة تعامله مع نواب المعارضة، بعدما قام بإقصائهم من حضور اللقاء الذي ترأسه عامل الإقليم، محمد عطفاوي.

واستنكر سبعة أعضاء سلوك رئيس جماعة أيت عباس تجاههم، في الوقت الذي كان عليه إخبار جميع أعضاء المجلس من الأغلبية والمعارضة بموعد اللقاء المنظم مع عامل الإقليم قبل موعد الزيارة بيوم لاستقباله، وطرح المشاكل والنواقص التي تعاني منها المنطقة والتي تتطلب الترافع الجدي.

تتمة المقال بعد الإعلان

وعبر هؤلاء الأعضاء عن غضبهم من سلوك رئيس المجلس الجماعي الذي لم يخبرهم بزيارة العامل، بينما تولى الأمر أحد رجال السلطة خلال يوم الزيارة، رافضين الاستغلال السياسي للمؤسسات ومحاولة إظهار صورة مغايرة للواقع الذي تعرفه المنطقة، وإبعاد فعاليات لها القدرة على الترافع والدفاع عن مطالب الساكنة والبحث عن حلول للمشاكل التي تعرفها المنطقة، ووصفوا سلوك المسؤول الجماعي بـ”الأسلوب البائد”، الذي حال دون قيامهم بواجبهم الانتدابي، و”الترافع أمام المسؤولين حول مشاكل منطقة أكمير والتي لا تعد ولا تحصى وعلى رأسها الاختلالات الخطيرة التي يعرفها تسيير مكتب الحالة المدنية بأكمير من التدخل في السجلات وغياب الوثائق الرسمية”.

وتابع بيان المنتخبين، أن “إقليم أزيلال يعيش على وقع مهادنة غير مسبوقة مع الفساد على كل المستويات، وخنوع غير مشروط لمنتخبيها ومسؤوليها، والأسئلة حارقة لمن تبقى له ضمير حي بتراب هذا الإقليم العزيز.

وشدد الأعضاء على ضرورة تغيير عقلية المسؤولين المنتخبين، والتصالح مع الذات ومع المواطنين، والعمل من أجل المصلحة العامة وعدم إخفاء الحقيقة عن عامل الإقليم.

تتمة المقال بعد الإعلان

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى