جهات

وجدة | صفقات أنجزت باسم شركة البعيوي أمام مطالب التحقيق

الأسبوع – زجال بلقاسم

    لا يزال اسم البعيوي مرتبطا بالخروقات القانونية في الجهة الشرقية رغم تواجده في سجن عكاشة، وهذه المرة، طالب بعض النشطاء من ساكنة جماعة بني خالد بفتح تحقيق حول صفقات مشبوهة ترتبط بإنجاز الطرق بالجماعة، ذلك أن عملية إنجاز الطريق الدائرية الكربوز- سيدي أحمد بوغزال، التي يبلغ طولها 16 كلم، لم تمر عليها سوى بضعة أشهر، حتى ظهرت عليها عيوب.

وتتجلى مظاهر الغش التي تخللت عملية الإنجاز، في رداءة جودة الإسمنت الذي استعملته شركة “أطلس للأشغال العامة”، المسؤولة عن إنجاز المشروع الذي أطلقه مجلس جهة الشرق قبل سنتين، وقد خصص له غلاف مالي ضخم (16.815.835.20 درهم).

تتمة المقال تحت الإعلان

من جهتها، أفادت المقاولة المكلفة بإنجاز هذا الطريق، أنها حصلت على شهادة التسليم التي تفيد بأن عملية الإنجاز احترمت جميع شروط دفتر التحملات، وهو ما يفنده بعض سكان المنطقة، الذين قالوا أن المقاولة المذكورة لم تلتزم بإعادة إرساء وإصلاح مجموعة من السياجات لبعض الضيعات الفلاحية كانت قد تعرضت للانهيار أثناء الأشغال، كما أنها لم تقم بردم وتسوية وتسييج بعض الحفر الغائرة المتاخمة لجنبات الطريق والتي أحدثتها ذات المقاولة.

ودعا هؤلاء إلى مساءلة مسؤولي شركة المختبر العمومي للتجارب والدراسات، باعتبارها المكلفة بمتابعة الأشغال، لموافقتها على هذه “المهزلة” دون أن تردع المقاولة المذكورة، مما يعتبر تواطؤا مكشوفا يستوجب المحاسبة، مضيفين أن هذا حدث دون موافقة السلطة المحلية ومسؤولي الملك الغابوي، والحالة هذه، على السلطات الولائية بوجدة التدخل الفوري لإجبار شركة “أطلس للأشغال العامة” بإتمام أشغالها وتنفيذ تعهداتها مع أصحاب الأراضي، وتقديم كل من ثبت تورطه وتواطؤه في تبديد المال العام إلى العدالة.

تتمة المقال تحت الإعلان

تعليق واحد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى