ثقافة و منوعات

ثقافة | محور المهرجان المغربي للموسيقى الأندلسية

"المغرب أرض تلاحم لمختلف الحضارات والثقافات"

    تستعد الجمعية المغربية للموسيقى الأندلسية، لتنظيم الدورة الثانية للمهرجان المغربي للموسيقى الأندلسية خلال الفترة الممتدة من 18 إلى 20 يناير الجاري بالدار البيضاء، وذلك تحت شعار: “المغرب أرض تلاحم لمختلف الحضارات والثقافات”.

وحسب بلاغ للجمعية، فإن هذا الحدث يبرز روعة التراث الموسيقي والثقافي المغربي، وأصوله العميقة وتأثيراته المتعددة، كما يحث على أهمية ترويجه وتمريره للأجيال القادمة، حيث سيجمع بسينما ميغاراما بالدار البيضاء، مجموعة من الفنانين والفرق الموسيقية من مدن ودول مختلفة، في احتفالية تبرز دور الموسيقى في التعايش الاجتماعي، وثراء وتنوع التراث الموسيقي والثقافي المغربي.

وسيستمتع ما يقارب 3000 متفرج بلوحات فنية من التراث الموسيقي من أداء الأوركسترا الأندلسية لفاس برئاسة الأستاذ محمد ابريول، والفرقة الإسبانية Gema Caballero، كما سيتعرفون على روعة أداء العديد من المجموعات والفنانين، بالإضافة إلى ثلة من الفنانين على رأسهم الحاج محمد باجدوب، وعبد الرحيم الصويري، وعبير العابد، وفدوى تاديست، التي ستتحف الجمهور بقصائد الملحون احتفالا بتسجيل فن الملحون من قبل المغرب في اليونسكو كتراث ثقافي لامادي للإنسانية.

تتمة المقال بعد الإعلان

وفي هذا الصدد، قالت الرئيسة المؤسسة للجمعية المغربية للموسيقى الأندلسية، فاطمة مبشور: “في احتفالها بتسجيل المغرب لفن الملحون في اليونسكو كتراث ثقافي لامادي للإنسانية، نعبر عن فخر الجمعية المغربية للموسيقى الأندلسية ليس فقط بهذا التقدير العالمي، ولكن أيضا بالتزامها بالحفاظ على التراث الموسيقي المغربي الأصيل، ويعزز هذا التكريم مسؤولية جمعيتنا تجاه الأجيال القادمة”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى