اقتصاد

نقابة تطالب بإحياء مصفاة لاسامير حفاظا على العملة الصعبة

الرباط. الأسبوع

    أشادت النقابة الوطنية للبترول والغاز بالترافع المستميث والمتميز لممثلي الكونفدرالية الديمقراطية للشغل في جلسات الحوار بين الحكومة وأرباب العمل والنقابات، معتبرة أن الزيادة في الأجور لكل العاملين في القطاع الخاص والقطاع العام والتعويض عن الضرر الناجم عن التضخم والغلاء والفوضى في الأسعار ومأسسة الحوار الاجتماعي، من الشروط الأساسية لإنجاح الحوار وإنصاف الطبقة العاملة.

وأدانت النقابة كل أشكال التشويش ومحاولة تقويض المساعي الرامية لاستئناف تكرير البترول بشركة سامير، واستفادة الاقتصاد الوطني من مكاسب هذه الصناعات في زمن الاضطرابات القوية لسوق النفط والغاز، مطالبة بتفويت أصول شركة سامير لحساب الدولة المغربية عبر مقاصة الدين العام المتورط في مديونية الشركة.

ونبهت من خطورة الانعكاسات السلبية لتصريحات بعض الوزراء والمسؤولين على ملف سامير من خلال إطلاق النار على مصالح المغرب في الداخل والخارج، والتماهي مع المصالح الضيقة للوبيات النفط والعقار التي تستعجل صلاة الجنازة على الجوهرة الصناعية للمغرب، سليلة الحكومة الوطنية الأولى من بعد الاستقلال.

تتمة المقال بعد الإعلان

كما أكدت النقابة على أن مصفاة شركة سامير ما زالت قادرة على مواصلة الإنتاج بعد الاستصلاح بميزانية تناهز 2 مليار درهم وفي أجل 8 أشهر، وسيكون لمنتوجها وقع وأثر كبير على رفع الاحتياطات الوطنية على الأقل الى 60 يوما من الاستهلاك مع المساهمة في تخفيض الأسعار وضمان المراقبة للجودة، واقتصاد تبذير العملة الصعبة بشراء النفط الخام عوض المواد المكررة التي يقل عرضها بكثير عن طلبها في السوق الدولية.

وطالبت بحماية الطبقة العاملة في قطاع البترول والغاز، بالاحترام التام للاتفاقية الجماعية المبرمة في شركة سلام غاز لتعبئة الغاز والتكوين حسب القانون للجان المشتركة في الصحة والسلامة وفي المقاولة والشؤون الاجتماعية، وحماية الثروة البشرية بشركة سامير في طور التصفية القضائية وتمتيع المأجورين بكل حقوقهم في الأجور والتقاعد المسلوبة منذ 7 سنوات.

close

النشرة الإخبارية

اشترك الآن للتوصل كل مساء بأهم مقالات اليوم

تعليق واحد

  1. ألا يكفي أن تكون لاسمير جوهرة من انجازات الحكومة الوطنية الوحيدة المعترف بها وبإنجازاتها من جميع الطبقات السياسية والأكاديمية التى عرفتها بلادنا.
    ألا إن خوصصة لاسمير زلة لا تغتفر
    ألا تتقون الله في البلاد والعباد وتقومون بالخطوات الملموسة والجيدة والقوية لإعادة لاسمير إلى حضن الدولة المغربية عوض تضييع الوقت في النقاشات العقيمة ، نقاشات لا تطول في بلدنا إلا عندما يتعلق الأمر بمصلحة وطنية بينة لا لبس فيها أما عندما يتعلق الأمر بتفويت أصول قوية فلا يدوم النقاش حتى بضعة أيام

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى