صورة و تعليق

صورة وتعليق | فوضى وعشوائية في ميناء القصر الصغير

    يعرف الميناء المتوسطي القصر الصغير، حالة من الفوضى والعشوائية لا مثيل لها، حيث يقوم سائقو شاحنات نقل البضائع وغيرهم الذين هم بصدد مغادرة التراب الوطني، (يقومون) بوضع بطائقهم وجواز سفرهم ووثائق الشاحنة على ناصية الشبابيك في انتظار أدوارهم لساعات طويلة وتحت حرارة الشمس من أجل الحصول على تأشيرة المغادرة، وبهذا يكون المسؤولون عن هذا الميناء، قد أعطوا نموذجا حيا على عدم الاحترافية التي يجب التعامل بها داخل أكبر منصة مينائية بحرية في إفريقيا في الوقت الذي يراهن فيه المغرب على تحويله إلى “ميناء رائد”، والرفع من قدرته المينائية التي تعتبر رقم 1 في حوض البحر الأبيض المتوسط.

تعليق واحد

  1. لا حول و لا قوة الا بالله. نموذج من المسؤولين الاداريين لم يتمكنوا من هضم توجهات الادارة المغ بية الجديدة و ما اصبح يتطلب من الاداري المسؤول استباقية في البحث عن سبل تجاوز المعيقات المجانية الفوضوية التي تنغص علاقة المواطن مع الادارة و تجعل من الادارة في حالة مسيئة لمستواها و سمعتها و محط انتقاد و اشمئزاز و سخرية كما حال الحالة التي نحن بصددها و التي هي بعيدة كل البعد عن واقع الادارة المغربية في كثير من المؤسسات التي اصبحت تشرف بحسن التدبير و تقديم الخدمات في مستوى محترم يشيد به المواطنون المتعاملون مع تلك الادارات. فهل لبعض الاداريين ان يستفيقوا من سباتهم العميق و يلحقوا ركب التقدم الاداري بعقولهم و ممارساتهم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى