الـــــــــــرأي

الرأي | لماذا اختارت الجزائر العمامرة وزيرا للخارجية ؟

بقلم: نوفل البعمري

    كان لافتا التعديل الحكومي الذي شهدته الجزائر بتاريخ 7 يوليوز، والذي قاد 34 وزيرا إلى الحكومة، أربعة منهم فقط منتمون إلى أحزاب سياسية، والباقون تكنوقراط العكسر، ما أدى إلى طرح سؤال، ليس حول أهمية تواجد الأحزاب السياسية في الجزائر، بل هل مازال هناك سبب لاستمرار حزب الدولة والعسكر “جبهة التحرير الوطني”، مادام هذا الأخير لم يستطع أن يقود الحكومة ويكون عصبها الأساسي، خاصة وأن الجبهة تعتبر درع الدولة الحزبي الذي تتحكم بواسطته في الحياة العامة، وبه تهيمن على كل المشهد السياسي؟ لذلك، فسؤال استمراره بعد هيمنته على الجزائر طيلة عقود، أصبح مشروعا، خاصة وأنه أصبح يصل إلى مستوى طرح دواعي استمرار الجبهة بعد انقلاب شنقريحة عليها وتشكيله حكومة تكنوقراط من خريجي ثلاجة العسكر.

تتمة المقال بعد الإعلان

اللافت ليس هذا التعديل فقط، بمختلف أبعاده السياسية التي يطرحها، بل أيضا عودة اسم لقيادة الخارجية الجزائرية، الأمر يتعلق بتولي رمطان لعمامرة حقيبة الخارجية من جديد، الرجل المنتمي إلى مرحلة بوتفليقة مع كل ما يعنيه ذلك من ولاء مطلق للبومدينية القائمة على معاداة الجيران، أولهم المغرب، وعلى تضخيم الخطاب حول الجزائر وأدوارها في المنطقة حتى لو كانت أدوارا سياسية إقليمية وهمية.

بالتركيز على تعيين لعمامرة، يمكن تقديم الخلاصات أو القراءات التالية لهذا التعيين القديم/الجديد:

تتمة المقال بعد الإعلان

– الجزائر فشلت في إجهاض تولي أنطونيو غوتيريس ولاية ثانية على رأس الأمم المتحدة، هذه الولاية التي حظيت بدعم مغربي مقابل نفور جزائري ومحاولة العسكر عرقلة تولي غوتيريس رئاسة الأمانة العامة للأمم المتحدة مرة أخرى. هذه الهزيمة التي خلفها بوقادوم مع الدعم المغربي لغوتيريس، دفعت العسكر إلى التفكير بالاستنجاد بواحد من الدبلوماسيين الجزائريين، يُفترض أن له علاقة وطيدة شخصية مع الأمين العام الأممي، حسب ما قدمته وسائل الإعلام الجزائرية للرأي العام لتبرير هذا التعيين، لكن ما تناساه العسكر، أن هذا التعديل لن يستطيع التأثير في مجريات المسلسل السياسي الذي قطعه نزاع الصحراء داخل مختلف أجهزة الأمم المتحدة، وخاصة بعد التأكيد النهائي للولايات المتحدة الأمريكية لموقفها الثابت والراسخ من مغربية الصحراء ومن مبادرة الحكم الذاتي التي اعتبرتها الحل الأمثل والوحيد لهذا النزاع المفتعل من طرف الجزائر، لذلك فتعيين لعمامرة هو مجرد محاولة لاستدراك انعكاسات التقدم الذي حققه المغرب أمميا بدعم دولي واضح.

– تعيين لعمامرة، المعروف بشبكة علاقات كبيرة، جاء لأنه كان مستفيدا في فترة رئاسة بوتفليقة للجزائر، على المستوى الإفريقي، من غياب المغرب عن الاتحاد الإفريقي، لذلك فعودته هي مجرد محاولة لعرقلة الدينامية التي خلقها المغرب إفريقيا على المستوى الاقتصادي والثقافي والسياسي، على مستوى الموقف الإفريقي من نزاع الصحراء الذي بات اليوم يتجه نحو تبني الاتحاد الإفريقي لنفس الموقف الأممي وإقراره الرسمي بحصرية مناقشة ملف النزاع بالأمم المتحدة.

لكن أكثر ما دفع النظام العسكري إلى التفكير في تعيين لعمامرة، هو وعيه بأن الاتحاد الإفريقي اقتنعت غالبية دوله بأهمية المقترح الذي قدمه المغرب، وبضرورة انسجام موقفه مع الموقف الأممي على مستوى التعاطي مع تنظيم البوليساريو الذي بات قاب قوسين أو أدنى من تجميد عضويته، والتعامل معه كتنظيم سياسي معني بالنزاع إلى جانب أصوات صحراوية أخرى.. هذا الموقف الذي بات يتبلور بوضوح داخل الاتحاد الإفريقي، أصبح مصدر قلق كبير لمؤسسة العسكر الجزائري، لأنه سيُنهي حلم “الجمهورية الصحراوية” إفريقيا وسيعيدها إلى حجمها الطبيعي كتنظيم مليشياتي مُفتقِد لأي مشروعية سياسية أو تنظيمية داخل المخيمات التي باتت تنتصر ساكنتها لأصوات أخرى، ولفكرة العودة إلى المغرب، ولمبادرة الحكم الذاتي.

– تعيين لعمامرة يأتي في ظل هزيمة الأسلوب الذي اعتمدته الخارجية الجزائرية أثناء مرحلة بوقادوم، الذي يعد أفشل الوزراء في تاريخ الجزائر، وأكثرهم “بلادة” على المستوى الدبلوماسي، إذ انحصر دوره فقط في التنديد بالمغرب وتدبيج بيانات يتيمة، في ظل غياب تأثير إقليمي واضح.. هذه الهزائم المتتالية التي تلقتها الجزائر على مستوى ملف الصحراء خاصة، وعدم قدرة بوقادوم على وقف الديناميات الكبيرة التي خلقها المغرب في الصحراء، من خلال افتتاح عدد من القنصليات الأجنبية بالمدن الجنوبية، رغم كل التحركات التي قام بها لدى عدة دول، هذا النجاح الدبلوماسي المغربي شكل عنوانا وإعلان فشل سياسي ودبلوماسي للعسكر الجزائري بشكل عام، ولبوقادوم بشكل خاص وشخصي، وللاختيارات الدبلوماسية للعسكر الجزائري خارجيا خاصة في المنطقة.

– لعمامرة تم تعيينه لمحاولة التشويش على الدور المغربي في الملف الليبي، ونجاح المغرب، خاصة مع الرعاية الملكية للحوار الليبي – الليبي، وللجدية الدبلوماسية التي تعاطت بها الخارجية المغربية مع مختلف أطراف النزاع الليبي.. هذا النجاح المغربي قابله فشل دبلوماسي كبير للنظام الجزائري الذي حاول النزول بكل ثقله لإجهاض “اتفاق الصخيرات”، ومحاولة عرقلة كل اللقاءات التي تمت بالمغرب واحتضنها الملك محمد السادس، إلى حد وصل فيه خليفة حفتر، القائد العسكري الليبي، إلى توجيه خطاب شديد اللهجة ضد النظام الجزائري، يُعد خطابا غير مسبوق، نظرا لوضوحه وحدته، بحيث اعتبرته عدة أوساط، تحديا كبيرا لشنقريحة وزبانيته من العسكر المهزوم سياسيا ودبلوماسيا، وعسكريا.

– لعمامرة تم تعيينه في ظل أزمة عميقة يعيشها النظام الجزائري وعزلة كبيرة على المستوى الخارجي، خاصة مع فضيحة “ابن بطوش” التي شكلت هزيمة نكراء للدبلوماسية الجزائرية، وورطت معها نظيرتها الإسبانية، وما يجمع النظام الجزائري وحكومة بيدرو سانشيز في هذه اللحظة، هو إعلان الدولتين معا وبشكل شبه منسق، عن إقالة وزيري خارجيتهما، فإسبانيا على بعد يوم واحد من إقالة بوقادوم، أعلنت عن إقالة وزيرة خارجيتها، التي تشبه بوقادوم في إنتاج الفشل والأزمات بالمنطقة، وكما أصبح بوقادوم عبئا على العسكر بالجزائر، فقد أصبحت هي كذلك عبئا سياسيا على بيدرو سانشيز الذي أقالها في نصف خطوة غير كافية لحل الأزمة مع المغرب.

– بالعودة إلى لعمامرة، فتعيينه يهدف إلى إعادة تشغيل شبكة العلاقات التي كونها، في محاولة لإخراج النظام الجزائري من عزلته، ومحاولة امتصاص الردات الدبلوماسية لكل الهزائم التي تلقاها النظام من خلال محاولة تجميل صورته بالخارج، هذه الصورة التي تأثرت بفشل النظام الجزائري في تقديم عرض سياسي مقبول من طرف الحراك الشعبي الجزائري.

إنها أسباب من بين أخرى عديدة قد تفسر عودة شنقريحة للاستعانة برموز بوتفليقة، الذين كان هو نفسه لا يتوانى في وصفهم بالفاسدين.. وأهم خلاصة يمكن قولها هي: نظام فاسد يستعين برجالات مرحلة فاسدة، سوداء لا تقل سوادا عن العشرية التي انقلب فيها العسكر على الانتخابات أواخر ثمانينات القرن الماضي، وكأنه يعيد إنتاج الانقلاب والفشل والصدام مع الشعب الجزائري والجيران.

‫5 تعليقات

  1. Parce qu’il excellent dans la trahison et les coups bas de bas de gamme et la danse de ventre on vendant son âme a une mafia qui ne vaut rien que la bassesse et la haine

  2. إسقاط نظام عسكر بومدين المجرم بوخروبة مرهون بطرد وردم مرتزقة تكنة بن عكنون الإرهابية البومديينية من الاتحاد الأفريقي لأن أساس وقاعدة دار العجزة البومديينية العسكرية الزازايرية موجودة في مخيمات تندوف

  3. Une petite nature complexé qu’il a la maladie incurable du Maroc qui fait ravage dans son petit cerveau cette fois ci il disparaîtra a jamais comme traître homme de service a l’ordre de ces maîtres Harkis làches

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى