الـــــــــــرأي

الرأي | موت القيم وانقراض الصحافة الورقية

بقلم: عادل الزبيري

    كتب الصحافي عبد الصمد بن شريف، تغريدة على حسابه على موقع للتواصل الاجتماعي، يشتكي من غياب التفاعل مع ما يقدمه من أفكار واقتراحات، وهذه ليست المرة الأولى.

تتمة المقال بعد الإعلان

وفي جلسة عابرة، في مقهى في العاصمة الرباط، أجابني “الروبيو”، أشهر بائع للصحف الورقية، بأن القراءة توفيت، والجرائد الورقية لا يقرأها ويكاد لا يسأل عنها أحد.

في 5 من كبريات مقاهي الرباط، التي اشتهرت بقراءة الصحف الورقية تاريخيا، من طرف الزبناء، وبالتسابق عليها من الجالسين، لأن العرف كان يقضي بأن لكل زبون طاولة وفنجان قهوة وجريدة.. فما الذي جرى يا ترى؟

تتمة المقال بعد الإعلان

أعتقد أن حالة إفلاس تضرب المغاربة اليوم، وطبعا البشرية برمتها، سببها تحالف بين مجموعة من القاصرين أنشأوا منصات تحمل اسم مواقع التواصل الاجتماعي، وتحالفوا مع شركات عملاقة طورت هواتف تحمل اسم ذكية، فسرقوا وقت الناس بمقابل مالي، وحولوا البشرية إلى مجرد معادلات رياضية.. إنها لعمري أكبر سرقة في القرن 21.

في المغرب، تموت القراءة يوميا، وأما الصحف الورقية فإذا توقف الدعم المالي الحكومي، فلن تصل جريدة ورقية واحدة إلى كشك الصديق “الروبيو” في اليوم الموالي.

فالناس مرتبطون بمواقع التواصل الاجتماعي، الماضية بثبات صوب قتل الثقافة والقراءة في المجتمع المغربي، لغياب أي مشروع ثقافي بديل ومقاوم، ولانغماس العائلة المثقفة المغربية في حروبها القذرة، واستمرار محاربة الكتاب الجدد، ومنع تجديد الأسرة المثقفة المغربية، لأن الثقافة نادي مغلق إلى أن يموت كل أعضائه، بتأثير التقادم.

أعترف أن ما أكتبه هو جنون حقيقي، ولكن هل من العقلاني التسليم بهذا المشهد الثقافي، الذي يسمم حياتنا كل يوم؟ لماذا مجتمعات أخرى لا تزال تقرأ ورقيا، فيما نحن أصبحنا نحارب القراءة والكتاب؟ نشتري هاتفا بأي ثمن، ونتمنع عن شراء كتاب ولو بـ 20 درهما مثلا لا حصرا؟

أومن أن الجرائد الورقية المغربية، أمامها آخر عشرية حياة قبل الموت الطبيعي، لأنها اعتمدت على الدعم المالي دائما، ونسيت أن العالم يتغير، في زمن ما بعد العولمة، وحتى ظهور المواقع الإخبارية على الأنترنيت، لم يقدم نماذج مهنية ناجحة اقتصاديا، فالجميع مرتبط بصاحب رأس المال.

وفي المحصلة، فمهنة الصحافة مهددة بالانقراض مغربيا وعربيا، وفق النموذج التقليدي المالي الحالي، سواء ورقيا أو رقميا، فالحاجة إلى نظام ونموذج اقتصادي جديد وعادل، قائم على المقروئية، التي تأتي من الاجتهادات المهنية، ومن دعم القراءة عبر الاشتراكات، أو الشراء المباشر لجريدة ورقية أو رقمية، وهنا لا بد من توافر وعي عند القارئ، الذي يمكنه التخلي عن سلطة الهاتف المحمول “الغبي”، وتخصيص وقت يومي للقراءة.

في إحدى جولاتي اليومية في مزابل مواقع التواصل الاجتماعي، الاتجاه الجديد أي الموضة، شخص يقدم مشهدا من قبيل وضع الثوم في الأنف أو الرقص والسيارة تتحرك، فيتبعه الجميع، وهذا هو قطيع القرن 21، ففي المحصلة التحكم رقمي وناعم، وبدون أي ضجيج.

تقف البشرية على حافة انهيار جديد، هذه المرة أخلاقي، فمقطع مصور لمراهقة من القصر عمريا، تقدم رقصا أو غنجا جنسيا، أمام كاميرا هاتفها المحمول، يجعلها مؤثرة، وليس مرتكبة لفعل مخل بالقانون أو فاضح أو جنسي؟

وتبقى أول جريمة لمواقع التواصل الاجتماعي، هي إعطاء الحق للأحمق، للتعبير عن رأيه، وتحويله إلى صانع للرأي العام، فيما يجري إخراس المثقف الواعي، لأنه صوت العقل، ليس لأنه لا يعرف التعامل مع مواقع التواصل الاجتماعي، ولكن لأن رأيه لا يعجب الراغبين في صناعة القطيع المتحكم فيه آليا.

وفي الختام، مجرد سؤال: هل تمكن مثقف أو كاتب أو عالم في النجاح عبر مواقع التواصل الاجتماعي؟

للأسف الشديد، الجواب هو لا، لأن هذه المنصات أسلحة فتاكة لتدمير المجتمعات، من أجل شركات عملاقة ترغب في الربح المالي الواسع جدا، عبر تحويل البشرية إلى أرقام معجبين، فهل تنتفض البشرية ضد من حولها إلى عبيد رقمي؟

أكمل “الروبيو” قهوته السوداء، في مقهى المربع الأسود، في الرباط، الرجل شاب شعره، بعد أن اشترى منه مغاربة ملايين النسخ الورقية من الجرائد، ولا يسأل عنه أحد من المثقفين الذين ساهم “الروبيو” في صناعتهم، ومنهم من أصبح مليونيرا وكان يشتري الورقي من الصحف والمجلات من “الروبيو” بثمن بخس، فيما يواصل الصحافي عبد الصمد بن شريف، نشر نصوصه الرقمية على حساباته على مواقع التواصل الاجتماعي.

أما قطاع الثقافة الحكومي في المغرب، فيعيش يومياته الاعتيادية في روتين إداري، بينما العائلة المثقفة المغربية تواصل نسج حسابات الربح والخسارة في كل شيء، وإقصاء الآخرين، بينما دور النشر المغربية.. فتلك قصة أخرى لمن يساهمون كل يوم في قتل القراءة عن سبق إصرار وترصد.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى