تواصل المقاولات

الخطوط الملكية المغربية وصندوق الإيداع والتدبير يتحدان من أجل إحداث منظومة مغربية لتكنولوجيا السفر

    وقعت الخطوط الملكية المغربية وصندوق الإيداع والتدبير اتفاق شراكة للتحفيز على الابتكار بقطاع تكنولوجيا السفر بالمغرب. وجرى حفل التوقيع مؤخرا بالمقر الرئيسي لشركة الخطوط الملكية المغربية بالدار البيضاء بحضور كل من حميد عدو، الرئيس المدير العام للخطوط الملكية المغربية، وخالد سفير، المدير العام لصندوق الإيداع والتدبير، ونور الدين مؤدب، رئيس الجامعة الدولية للرباط، وياسين عبد الرازق حداوي، المدير العام لصندوق الإيداع والتدبير للاستثمار.

وأبرمت هذه الشراكة على هامش فعاليات معرض “جيتكس أفريقيا المغرب Gitex Africa Morocco” المنظم بمراكش من 31 ماي إلى غاية 2 يونيو. وتهدف هذه الشراكة إلى دعم المقاولات الناشئة والواعدة وتحفيزها على تطوير حلول مبتكرة تلبي حاجيات قطاع السياحة، وخاصة تلك الحلول المتعلقة بتنظيم كأس العالم فيفا 2030، المزمع تنظيمه من طرف كل من المغرب وإسبانيا والبرتغال.

ويهدف هذا التحالف، الأول من نوعه بالمغرب، إلى تحقيق هدفين رئيسيين يتمثلان في دعم المقاولات الناشئة المزاولة لنشاطها بالمغرب، أو التي أسسها المغاربة المقيمون بالخارج بمجال تكنولوجيا السفر، مع الحرص على الترويج والتشجيع على تطوير منظومة تكنولوجيا للسفر مغربية خالصة. ولتحقيق هذه الغاية، يعتزم الشركاء بذل جهود مشتركة من أجل تعزيز برامج المواكبة والابتكار لدى كل طرف على حدة، عبر تيسير ولوج الأسواق وشراء حلول ومنتجات تكنولوجيا السفر، مع التشجيع على الاستثمار في إنشاء مقاولات ناشئة قابلة للتطبيق وعاملة بهذا القطاع.

تتمة المقال تحت الإعلان

في هذا الإطار أكد الرئيس المدير العام للخطوط الملكية المغربية حميد عدو: “نحن سعداء اليوم بوضع الحجر الأساس لمنظومة ديناميكية مغربية خاصة بتكنولوجيا السفر. وستعمل الخطوط الملكية المغربية على تقديم الدعم اللازم لهذه الشراكة الاستثنائية، ولاسيما بتعزيز وملائمة برامجها الهادفة لمواكِبة الابتكار الرقمي ببلادنا. و سيساهم هذا التآزر ما بين العديد من المؤسسات العمومية في تسريع وتيرة التحول الرقمي بالمغرب وتعزيز القوة الضاربة للخطوط الملكية المغربية، في إطار التحضير لتنظيم كأس العالم فيفا 2030”.

ومن جانبه، صرح خالد سفير، المدير العام لصندوق الإيداع والتدبير ، قائلا: “تندرج هذه الشراكة ضمن هوية واختصاصات مجموعة صندوق الإيداع والتدبير، هذه المؤسسة الرائدة التي انخرطت منذ سنين في دعم وخدمة النمو الاقتصادي والاجتماعي للمغرب. ونحن مجندون، إلى جانب شركائنا، للعمل من أجل الترويج لتكنولوجيا السفر وتشجيع المقاولين الشباب المغاربة، عبر تعزيز آليات تمويل ومواكبة المقاولات الناشئة. ونحن واثقون ومدركون تمام الإدراك على أن هذه الشراكة ستساهم في بروز  ونمو منظومة محلية خاصة بتكنولوجيا السفر، تماشيا مع طموحات المغرب، الهادفة على وجه الخصوص إلى تنظيم كأس العالم فيفا 2030 على أكمل وجه”.

وبموجب هذه الشراكة، ستستفيد المقاولات الناشئة من الخبرة المهنية للمجموعات الثلاث (الخطوط الملكية المغربية وصندوق الإيداع والتدبير والجامعة الدولية للرباط)، ولاسيما من حيث المواكبة والخبرات التي يتوفر عليها  مهنيو الخطوط الملكية المغربية، عبر برنامجها الابتكار الرقمي المفتوح RAM Digital Open Innovation، ومجموعة صندوق الإيداع والتدبير والجامعة الدولية للرباط لمساعدتها على التطور. كما ستعمل هذه الشراكة على تعبئة المتوجين بمبادرة “JobIn Tech”، والباحثين والطلاب المهندسين بالجامعة الدولية للرباط، وتحفيزهم على المساهمة في تطوير حلول مبتكرة لقطاع تكنولوجيا السفر. كما ستستفيد المشاريع المنتقاة من تمويل يفضي إلى تطوير مقاولات ناشئة من المستوى العالمي ذات روابط مع المغرب وإفريقيا، من خلال برنامج Founders212 التابع لصندوق الإيداع والتدبير للاستثمار.

تتمة المقال تحت الإعلان

هذا، وتأتي هذه الشراكة الإستراتيجية لتؤشر على بداية مرحلة مهمة وحاسمة بمجال تطوير الابتكار بقطاع تكنولوجيا السفر بالمغرب. وبتضافر خبرات وموارد الخطوط الملكية المغربية، ومجموعة صندوق الإيداع والتدبير والجامعة الدولية للرباط، سيفسح هذا البرنامج المجال أمام دعم المقاولات الناشئة المغربية، والمساهمة بالتالي في إحداث منظومة مغربية خالصة لتكنولوجيا السفر، ديناميكية وتنافسية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى