تواصل المقاولات

تعاون وشراكة بين القرض الفلاحي للمغرب وبنك الاستثمار الأوروبي لمواجهة التحديات التي تطرحها المخاطر المناخية بالمغرب

    نظم القرض الفلاحي للمغرب وبنك الاستثمار الأوروبي لقاء يوم أمس الخميس بالرباط يهدف إلى التحسيس بقضايا تغير المناخ وتعزيز حلول مستدامة للاقتصاد المغربي.

وعرف اللقاء مشاركة خبراء وصناع قرار وفاعلين في القطاع المالي الذين تفاعلوا مع الموضوع عبر تدخلات ومناقشات بناءة، تسلط الضوء على الأهمية الحاسمة للقطاع المالي في المساهمة في التخفيف من هذه المخاطر المناخية، وتؤكد على ضرورة الانتقال إلى اقتصاد أخضر ومنخفض الكربون، والالتزام لصالح الحلول المستدامة.

وقد منح بنك الاستثمار الأوروبي (BEI) للقرض الفلاحي للمغرب (CAM) مساعدة تقنية ضمن مشروع مهم، لفهم أفضل لمخاطر المناخ ومواصلة تحديد فرص التمويل المستدام.

تتمة المقال تحت الإعلان

وفي كلمته الافتتاحية تحدث محمد فيكرات رئيس مجلس الادارة الجماعية للقرض الفلاحي للمغرب، عن الالتزام الدائم للبنك بالتنمية المستدامة ودوره في دعم التحول الأخضر للقطاع الفلاحي.

وأكد أهمية الشراكة مع بنك الاستثمار الأوروبي والمشروع، الذي سيسمح بتعزيز الأنظمة الداخلية لإدارة مخاطر المناخ وتوطيد العروض التمويلية للتحول الأخضر من أجل دعم الزبناء على أكمل وجه لمواجهة التحدي الرئيسي الذي يمثله تغير المناخ بالنسبة لبلدنا.

من جهته صرح أدريان دي باسومبيير، ممثل بنك الاستثمار الأوروبي في المغرب” إن الآثار الضارة لتغير المناخ واضحة بالفعل في المغرب، لا سيما من حيث تقلب مستويات هطول الأمطار وما ينتج عنها من جفاف مزمن. مضيفا أن التعاون مع القرض الفلاحي للمغرب له أهمية خاصة، ويوضح رغبتهم المشتركة في تقييم مخاطر المناخ بشكل أفضل.

تتمة المقال تحت الإعلان

وأكد أن بنك الاستثمار الأوروبي مصمم على دعم المؤسسات المالية، ومن خلالها، الشركات الصغيرة والمتوسطة لفهم هذه المخاطر بشكل أفضل وإيجاد حلول مبتكرة ومستدامة، لتحويل التحديات إلى فرص وبالتالي تعزيز مرونة الاقتصاد المغربي.

من جانبها قدمت ماتيلدا سيرافولو رئيسة قسم الاقتصاد والبيئة في بعثة الاتحاد الأوروبي بالمغرب، عرضا عن تجربة الاتحاد الأوروبي في مجال تغير المناخ، كما قدم أدريان دي باسومبيير، رئيس ممثلية بنك الاستثمار الأوروبي في المغرب، استراتيجية بنك الاستثمار الأوروبي للمناخ.

وتحدثت كنزة خمسي مديرة المناخ بالمديرية العامة للأرصاد الجوية خلال مداخلتها، عن التوجهات والتوقعات المستقبلية للتغير المناخي في المغرب، فضلا عن آثارها على الاقتصاد المغربي. بينما تناول الباحث بالاقتصاد الفلاحي رياض بلاغي تحليل تأثير المناخ على الفلاحة المغربية.

تتمة المقال تحت الإعلان

وقد شكل اللقاء منبرا لاغناء الحوار وتبادل وجهات نظر مختلف الجهات الفاعلة حول تحديات التكيف مع تغير المناخ ودور القطاع المالي في هذا السياق. وضم خبراء مرموقين كل من ، فوزي البكاوي مدير المعهد الوطني للبحث الزراعي، وآسيا بنحيدة رئيسة لجنة التنمية المستدامة بالاتحاد العام لمقاولات المغرب، ويوسف فرحات نائب مدير مديرية الميزانية ورئيس وحدة المناخ بوزارة الاقتصاد والمالية، و جودفروي غروجان مدير في المجموعة الاستشارية للبحوث الزراعية الدولية، وإبراهيم العروي رئيس مجموعة صناعيي قطاع تحويل البذورالزيتية.

وتميزت مداخلات الفاعلين الاقتصاديين والفلاحين والباحثين والمديريات الوزارية، بالتنوع في مناقشة الانتظارات فيما يتعلق بتمويل الانتقال إلى اقتصاد أخضر ومنخفض الكربون، وتعزيز مرونة أدوات التمويل في مواجهة مخاطر المناخ.

تتمة المقال تحت الإعلان

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى