الرأي

الرأي | أرقام البطالة تدق ناقوس الخطر..

تحديات حكومة أخنوش في 2024

بقلم: جميلة حلبي

    بلغت نسبة البطالة مع متم سنة 2023، 13.5 في المائة على الرغم من التسهيلات التي قدمتها الحكومة لـ”الباطرونا” والمقاولات الكبيرة، ذلك أن المغرب لم ينشئ سوى 17.500 منصب شغل، في حين فقد 25000 مقاولة صغيرة في سنة 2022، وهو ما ترتب عنه فقدان عشرات الآلاف من المناصب.

وحملت الكونفدرالية المغربية للمقاولات المتوسطة والصغرى والصغيرة جدا، حكومة عزيز أخنوش، مسؤولية ارتفاع نسبة البطالة وتحويل نصف المقاولات الصغرى والصغيرة جدا إلى القطاع غير المهيكل، وبالتالي إدخال المغرب في زوبعة من المشاكل تزكيها الاحتجاجات والإضرابات في العديد من القطاعات، والتي يبدو أن عدواها ستصيب حتى القطاع الفلاحي إن لم يتم إيجاد حلول للفلاحين الصغار بالخصوص، وهم الفئة المتضررة بشكل كبير من أزمة الماء.

ودعت الكونفدرالية إلى إعادة تنزيل برنامج “انطلاقة”، لمواكبة برامج حاملي المشاريع بشكل فعلي بعيدا عن أي وزارة، أو أي حزب.

تتمة المقال بعد الإعلان

وفي هذا الصدد، كان تقرير للبنك الدولي، صدر مؤخرا، قد تطرق إلى أزمة البطالة في المغرب مؤكدا أن 77.3 في المائة من الوظائف التي تم إنشاؤها توجد في القطاع غير المهيكل، وأن 70 في المائة من المقاولات الصغيرة جدا تنشط في القطاع غير المهيكل من إجمالي 7 ملايين مقاولة صغيرة جدا، كما أن 25 ألفا من هذه المقاولات أعلنت عن إفلاسها سنة 2022 و250 ألف مقاولة باتت مهددة بالإفلاس، علما أن 8964 مقهى ومطعما أغلقت أبوابها في جهة الدار البيضاء سطات فقط في 2023، مما أدى إلى فقدان 107 آلاف و568 منصب شغل، وفق تصريح للجامعة الوطنية لأرباب المقاهي والمطاعم بالمغرب، دون الحديث عن القطاعات الأكثر تأثرا، مثل الحرف اليدوية والخدمات والتجارة الحرة والنقل..

هذا، ويصطدم العديد من الشباب حاملي المشاريع، بمجموعة من العراقيل في ما يتعلق بالتمويل، وعدم وفاء الوزارات المعنية بالتزاماتها في هذا الباب، ما يدل على فشل البرامج التي تم إقرارها من أجل الحد من البطالة، مما يستوجب إعادة النظر في مثل هذه البرامج (فرصة، أوراش..).

تتمة المقال بعد الإعلان

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى