كواليس الأخبار

اغميمط يتهم الحكومة بالتسبب في استمرار أزمة التعليم

الرباط. الأسبوع

    اتهم عبد الله اغميمط، الكاتب العام للجامعة الوطنية للتعليم/التوجه الديمقراطي، الحكومة، بـ”اللعب على الحبلين”، وبـ”غياب الوضوح لديها في التعاطي مع الحوار الاجتماعي”.

وأوضح اغميمط أن نقابته طلبت خلال لقائها مع الوزير شكيب بنموسى، بضرورة سحب النظام الأساسي للتعليم وإعادته إلى المفاوضات، وإسقاط نظام التعاقد من التعليم، وإدماج الأساتذة وأطر الدعم في نظام الوظيفة العمومية، وأجرأة وتنفيذ الاتفاقيات الحكومية السابقة، وإرجاع الأموال المقتطعة إلى أجور المضربين، معتبرا أن العرض الذي قدمته اللجنة الحكومية في آخر لقاء معها، غير واضح وغير مقنع للشغيلة، منتقدا الدعوة إلى توقيع اتفاق جديد غير واضح.

تتمة المقال تحت الإعلان

وكشف نفس المصدر، أن الوفد الحكومي طلب مهلة للتفكير والاستشارة قبل عقد لقاء جديد مع الوزارة، إلا أنه فوجئ باتصال من الوزير يخبره بإغلاق باب الحوار مع نقابته، وأن الحكومة ستعمل على تنفيذ ما تم الاتفاق حوله.

وحسب الكاتب العام للجامعة الوطنية للتعليم/التوجه الديمقراطي، فإن نقابته دعت إلى الإضراب، لكنها أعطت فرصة للوزارة من أجل الوصول إلى اتفاق جديد، متهما الحكومة بالتملص من وعودها بعدما استقبلت أطرافا أخرى واشتغلت على تعديل النظام الأساسي وليس سحبه، متسائلا عمن له مصلحة في استمرار الاحتقان، خاصة وأن هدف الجامعة هو حل المشاكل والوصول إلى اتفاق مع الوزارة؟

وأكد اغميمط، أن نقابته لم تنسحب من الحوار كما يروج، بل الوزارة هي التي انسحبت منه، وكانت تستعد لتوقيع اتفاق مع الحكومة يضع حدا للاحتقان الذي يعرفه القطاع، مشيرا إلى أن النقابة لا ترفض الحوار لكنها تريد تفاوضا مسؤولا يفضي إلى نتائج حقيقية تجيب عن انتظارات رجال ونساء التعليم، متهما أطرافا رسمية وغير رسمية بالتسبب في استمرار هذا الوضع الذي يحمل تداعيات كبيرة على وضعية التلاميذ، وعلى الأسر والمجتمع ككل.

تتمة المقال تحت الإعلان

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى