كواليس الأخبار

مساءلة الوزير التوفيق حول ظاهرة تهميش القيمين الدينيين

الرباط. الأسبوع

    انتقد المستشار البرلماني عن حزب الأصالة والمعاصرة، عبد الرحيم الوفا، التهميش والإقصاء الذي يطال القيمين الدينيين من قبل وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية، بعد تسجيل بعض حالات الانتحار.

وتقدم النائب البرلماني بسؤال كتابي إلى الوزير أحمد التوفيق، جاء فيه أن “القيمين الدينيين يلعبون دورا حيويا في الحفاظ على الهوية الدينية والقيم الاجتماعية في المجتمع المغربي، ويحتل الإمام والمؤذن مكانة خاصة ومهمة وسط المغاربة، حيث يقومون بأداء وظائف دينية واجتماعية تلعب دورا حيويا في الحياة اليومية للمواطنين”، مضيفا أنه “يجب التأكيد على أن الإمام والمؤذن في المغرب ليسوا فقط رموزا دينية، بل هم أيضا جزء لا يتجزأ من البنية الاجتماعية والثقافية للمجتمع، ويتمتعون بسلطة دينية ولهم تأثير كبير على المجتمع، ويشغلون مكانة مرموقة في القلوب والعقول”.

تتمة المقال بعد الإعلان

وأضاف نفس المصدر، أن القيمين الدينيين يقومون بمهمة الحفاظ على السلام الروحي للمواطنين، وأدائهم الجيد يعد أمرا يتطلب العناية بهم ماديا ومعنويا، ومراعاة ظروفهم النفسية والاجتماعية حرصا على الصورة الاعتبارية التي يحظون بها وسط المجتمع، وكذا تفاديا لكل ما من شأنه أن يؤثر عليها، خصوصا بعد أن قام اثنان من الأئمة بوضع حد لحياتهما، موضحا أن الحالة الأولى للانتحار تتعلق بإمام بمدينة مراكش، والثانية تتعلق بمؤذن بإحدى الجماعات التابعة لتراب عمالة مراكش، مشيرا إلى أن الحادثين أثرا على المجتمع بشكل عام ويثيران الشك والاستفهام، وهو ما يدعو وزارة الأوقاف إلى الانتباه إلى هذه الظاهرة والقيام بكل ما يلزم بخصوصها.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى