كواليس الأخبار

تساؤلات حول شفافية إجراء مباريات توظيف الأساتذة في الكليات

الرباط. الأسبوع

 

    يسود استياء كبير في صفوف الدكاترة المعطلين والطلبة المرشحين لخوض مباريات توظيف الأساتذة على مستوى الكليات، والتي تعرف بعض الاختلالات وتطرح الكثير من التساؤلات حول شفافية ونزاهة هذه المباريات المتعلقة بتوظيف أساتذة محاضرين، بسبب إقصاء العديد من المرشحين لها، مما يجعل البعض يلجأ إلى الطعن.

تتمة المقال بعد الإعلان

وتقول مصادر مطلعة، فإن مباراة توظيف أستاذ محاضر أخيرة بكلية السمارة التابعة لجامعة ابن زهر بأكادير، عرفت اختلالات وغموض كبير بعد إقصاء العديد من المرشحين الذين لازالت ملفاتهم في المنصة قصد المعالجة، بينما تم إجراء المباراة منذ أسبوع وسط الكثير من التساؤلات والغموض حول طريقة انتقاء المرشحين من قبل اللجنة التي ضمت خمسة أساتذة منهم ثلاثة من كلية المحمدية وأستاذ حاصل على الدكتوراه من هذه الكلية، وفي ظل غياب رئيس الشعبة (الجغرافيا)، بينما من المفروض ألا تكون هناك مصالح مشتركة بين أعضاء اللجنة.

وأضافت المصادر نفسها، أن المباراة التي تم الإعلان عنها، تتعلق بتوظيف أستاذ محاضر لمادة الجغرافيا تخصص (إعداد التراب)، التي لا توجد أصلا في كلية السمارة دون إشراف رئيس الشعبة عليها، مما يطرح تساؤلات حول مصداقية هذه المباراة والهدف منها أصلا، خاصة وأن الإعلان عن المباراة تم باسم شعبة الجغرافيا، مشيرة إلى أن من بين المترشحين من كان موضوع أطروحته قريبا من تخصص مباراة التوظيف.

وحسب ذات المصادر، فإن 90 بالمائة من المرشحين لاجتياز مباريات التوظيف في التعليم العالي، يخافون من اللجوء إلى مسطرة الطعن لدى رؤساء الجامعات، التي قد تضعهم في اللوائح السوداء الممنوعة من اجتياز المباريات، مشيرة إلى أن الكلية متعددة التخصصات بأسفي لم يتم الإعلان عن نتيجة المباراة منذ 20 يوما بسبب الطعن الذي تقدم به مترشح ضد أحد المرشحين الذي يخالف موضوع اشتغاله “الجغرافيا البشرية” موضوع مباراة التوظيف.

تتمة المقال بعد الإعلان

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى