الأسبوع الرياضي

رياضة | “الفيفا” تصف أكاديمية محمد السادس بـ”منجم الذهب”

الرباط. الأسبوع

    في ظل توهج المنتخبات الوطنية لكرة القدم في بطولات كأس العالم التي شارك فيها، بدأ الحديث عن الوصفة التي استعملتها الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم للنهوض بكرة القدم بهذه السرعة، وتحقيق نتائج إيجابية استحسنها الجميع، في مختلف البطولات التي شاركت فيها المنتخبات بمختلف أعمارها.

في هذا الإطار، وصف تقرير للاتحاد الدولي لكرة القدم أكاديمية محمد السادس بـ”منجم ذهب لتكوين المواهب، ومصدر رئيسي لتألق المنتخبات المغربية”، مشيرا إلى أن “الفضل الكبير في هذا التألق والتطور يعود إلى برامج تطوير المواهب، وبالضبط لأكاديمية محمد السادس التي أنشئت سنة 2009، وكانت وراء بروز العديد من اللاعبين المتألقين حاليا”.

تتمة المقال بعد الإعلان

وجاء حديث “الفيفا” عن أكاديمية محمد السادس في تقرير استعرضت فيه ظروف تطور كرة القدم المغربية على الصعيد العالمي في السنتين الأخيرتين، معتبرة أن “كرة القدم المغربية تحصد ثمار برامج تكوين اللاعبين واكتشاف المواهب، والذي انطلق بإنشاء أكاديمية محمد السادس سنة 2009″، قائلة: “عندما كانت كرة القدم المغربية في أدنى مستوياتها، قام الملك محمد السادس بإنشاء أكاديمية لكرة القدم بتكلفة 13 مليون أورو، بهدف تطوير الرياضة على المستوى الوطني، وكانت النتائج مبهرة، إذ أن هذه الأكاديمية توفر التعليم بالإضافة إلى التطوير الرياضي، كما توفر مساحات دراسية خاصة، وتضم أيضا، قسما متطورا للطب الرياضي”.

كما سلط التقرير الضوء على المواهب التي تلقت تكوينها في الأكاديمية، وتساهم بشكل فعال في مستوى النوادي التي تلعب لها في الدوريات الأوروبية، مثل يوسف النصيري، ونايف أكرد، وعز الدين أوناحي، وتسعة لاعبين من المنتخب الوطني تحت 17 سنة، وستة من منتخب السيدات، مما يعني فعلا أن أكاديمية محمد السادس صارت منجم ذهب للمنتخبات الوطنية المغربية، وجزء رئيسيا في نجاحها على الساحة العالمية.

تتمة المقال بعد الإعلان

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى