جهات

موجة احتقان بفجيج بعد تفويت قطاع الماء

الأسبوع. زجال بلقاسم

 

    يتواصل صراع سكان مدينة فجيج مع المجلس الجماعي للمدينة، لرفضهم تفويت قطاع مياه الشرب لما يسمى “مجموعة الشرق للتوزيع الجهوية”، مما جعل الساكنة تخرج في مسيرة احتجاجية إلى مقر المجلس الجماعي، للترافع عن قضايا المدينة، بعدما قبل مجلس الجماعة الانضمام لـ”مجموعة الشرق للتوزيع”، وهي شركة ستفوت لها جماعات الجهة بموجب اتفاقية، أمر تدبير مرفق الماء، وكذا الصرف الصحي والكهرباء.

تتمة المقال بعد الإعلان

وبمجرد الموافقة على تفويت قطاع الماء لـ”مجموعة الشرق للتوزيع”، خرج السكان في وقفة احتجاجية أمام مقر الجماعة، للتعبير عن رفضهم الانضمام لهذه الشركة، نظرا لمجموعة من التخوفات التي لم تعط فيها أجوبة شافية، إلا أن المكتب المسير انصاع لإرادة سلطة الوصاية وضرب إرادة المواطنين الناخبين بعرض الحائط، وهو ما أجج الحراك ليكمل الآن شهرا كاملا، حسب تعبير بعض النشطاء من واحة فجيج.

يشار أيضا إلى أن مدينة فجيج تعيش حاليا درجة من الاحتقان والتذمر غير مسبوقين، شكل فيه فرض الانضمام للشركة المذكورة النقطة التي أفاضت الكأس، حيث يعاني سكان هذه الواحة الهادئة والمسالمة من العديد من الاختلالات، أهمها النقص الحاد في الخدمات الطبية وغياب أطباء قارين ومقيمين، كما شهدت توقف الحركة الاقتصادية والتنموية بسبب فرض الباشوية لقيود مجحفة للحصول على رخص البناء والشهادات الإدارية المرتبطة بها.

تتمة المقال بعد الإعلان

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى