جهات

الزمامرة | توقيف قائد و4 أعوان واتخاذ قرارات تأديبية ضد متهمين بأولاد عامر

عزيز العبريدي. الزمامرة

    تعيش قيادة الغنادرة أولاد عامر بدائرة الزمامرة إقليم سيدي بنور، حالة استنفار قصوى، على إثر توقيف قائدها عن العمل وإلحاقه بالمصالح المركزية بوزارة الداخلية، من طرف وزير الداخلية عبد الوافي لفتيت، بناء على تقارير موجهة من عامل إقليم سيدي بنور، الحسن بوكوتة، إلى المصالح المركزية المختصة، بسبب مخالفات في التعمير والبناء واستفحال ظاهرة البناء العشوائي بمجموعة من الدواوير التابعة للجماعة الترابية الغنادرة دون وضع حد لها.

وارتباطا بنفس الموضوع، تم أيضا عزل 4 أعوان سلطة عن مزاولة مهامهم لنفس السبب، الذي يتعلق بانتشار البناء العشوائي وسكوتهم عن المخالفات القانونية للتعمير بسبب الزبونية والمحسوبية.

تتمة المقال بعد الإعلان

إلى جانب ذلك، تم أيضا اتخاذ قرار تأديبي في حق 3 أعوان سلطة، إذ تم توقيفهم عن العمل لمدة 15 يوما، في حين سيتم عرض أعوان سلطة آخرين على المجلس التأديبي لعمالة إقليم سيدي بنور في الأيام القادمة، وبالتالي، فإن القرارات التأديبية ستطال آخرين.

وبعد هذا التوقيف المفاجئ في حق قائد الغنادرة أولاد عامر، تم تكليف قائد أولاد سبيطة بالنيابة مؤقتا عن زميله الموقوف، في انتظار تعيين قائد جديد من طرف وزارة الداخلية، حتى لا تتوقف الأغراض الإدارية للساكنة.

للإشارة، فإن ظاهرة البناء العشوائي انتشرت بشكل فظيع بمجموعة من الدواوير التابعة للجماعة الترابية الغنادرة، هذا في الوقت الذي عجزت فيه السلطة المحلية عن توقيف هذه العملية، إذ أن أصحاب البناء العشوائي يستغلون أوقاتا خارج العمل الإداري للقيام بعملية البناء، لا سيما أيام العطل وفي الليل.

تتمة المقال بعد الإعلان

وليست جماعة الغنادرة هي الوحيدة المعنية بمشكل تنامي البناء العشوائي والسكوت عنه، إذ هناك جماعات أخرى قريبة منها تعرف هذه المخالفات في التعمير، في انتظار وضع الأصبع عليها في الأيام القادمة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى